تأملات

تأملات يومية

ارحمني حسب رحمتك

ارحمني حسب رحمتك"ذبائح الله هي روح منكسرة. القلب المنكسر والمنسحق يا الله لا تحتقره" (مزمور 17:51). هل قلبك مبتعد عن الله؟ هل حياتك مبنية على حكمتك الشخصية؟ هل خطاياك كبيرة لدرجة أنها ترهق أفكارك وتتعب جسدك؟ هل تظن أنه لا منقذ لك من هذه الورطة التي أنت فيها؟ رغم كل هذه الدوامة التي تمر فيها، إعلم أنه يوجد إله يريد أن يطرح كل خطاياك ومشاكلك المعقّدة في بحر النسيان ليقدم لك حلا ولينقلك من الظلمة إلى النور، وأنت في هذه الحالة تعال إلى المسيح وأطلب أن يمنحك:

1- رحمة من لدنه: "ارحمني يا الله حسب رحمتك. حسب كثرة رأفتك أمح معاصي.. " (مزمور 1:51). إن رحمة المسيح لا حدود لها لأنها تقدم محبة إلى المنتهى، وتغّير النفس البشرية من واقعها المظلم إلى حياة مليئة بنور رائع، إذا أردت أن تحيا بسلام وطمأنينة وتريد الرحمة الحقيقية تعال ليسوع بطاعة وانسحاق وهو سيمنحك مرتجاك.

2- غفران كامل: "اغسلني كثيرا من إثمي ومن خطيّتي طهرني" (مزمور 2:51). مريم المجدلية عندما كانت تتخبط بخطاياها ولا معين لها، جاءت إلى المسيح وطلبت الغفران، وما عسى يسوع أن يفعل أمام هذا المشهد؟ منحها غفرانا كاملا وخلاصا لا ينزع منها، وأنت وأنا أيضا نستطيع أن ننال من لدن الله هذا الغفران من خلال توبة وإيمان بالمسيح.

3- حياة جديدة: "قلبا نقيا اخلق فيّ يا الله وروحا مستقيما جدّد في داخلي" (مزمور 10:51). إن قصد الله في حياتنا هو أن يجعلنا نولد من جديد، يريد للجبلة الفاسدة الخاطئة التي نحن فيها أن ينزعها عنا، ليعطينا حياة جديدة مليئة بقّوة الله لنا، عندها سنقف لنشكر المسيح على قطرات دمه التي انسكبت على الصليب من أجل كل فرد منا. حقا رحمته واسعة جدا!!!

التعليقات   
#1 Laure 2011-08-08 05:56
You save the humble and bring low those whose eyes are haughty.Therefo re being justified by faith,we have peace with God through our Lord Jesus Christ.Everyone who believes in him receives forgiveness.The refore he is able to save completely those who come to God through him.
أضف تعليق


قرأت لك

كن صادقا

الأسهل عندك أيها الإنسان أن تقول أنني لست بخاطىء ولم أتمرد على وصايا الله. دائما الإنسان مستعد لكل شيء غير قول الحقيقة حتى أمام ذاته وحتى بالخفاء دائما نهرب ودائما نخفي الخطايا داخل زوايا قلوبنا ظانين أن الله غير مبالي بماذا نفعل، يا صديقي الإنسان، الله يهتم بكل تفاصيل حياتنا ويعلم بكل بما تفكّر فيه داخل قلبك "أين أذهب من روحك ومن وجهك أين أهرب. إن صعدت إلى السموات فأنت هناك. وإن فرشت في الهاوية فها أنت" (مزمور 7:139).

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة