تأملات

تأملات يومية

صرخة من القلب

صرخة من القلب"يا رب استمع صلاتي وليدخل إليك صراخي" (مزمور 1:102). العالم يبحث عن طرق عديدة من أجل تغيّير حياتهم للأفضل، منهم من يبحث في كتب الفلسقة والآخر في اليوغا ومنهم من يلتجأ إلى المخدرات والمسكر ظنّا منهم أن هذا سيغيّر أحوالهم، أما الحقيقة الثابتة والراسخة أن الصرخة النابعة من قلب الإنسان المتعب نحو المسيح هي التي تأتي بنتيجة حاسمة للتغيير وتتمحور ب:

1- صرخة للتوبة: "استر وجهك عن خطاياي وامح كلّ آثامي" (مزمور 51: 9). جميعنا نحتاج الى أن نقوم بتقييم أنفسنا بشفافية كبيرة أمام الله على ضوء كلمته، وسنكتشف بأن علينا أن نركع أمام عظمته بالتوبة الصادقة حتى لا نضّيع البوصلة المتّجهة نحو الهدف الحقيقي، فالله يريد منّا الرجوع الى أحضانه كما عاد الإبن الضال، فنصرخ صرخة التوبة!!!

2- صرخة للتدخل: "استمع يا ربّ. بصوتي أدعو فارحمني واستجب لي" (مزمور 27: 7). وبعد التوبة مباشرة نريد تدخل يمين الله بقوّة في قلب وجوهر حياتنا لتضع حدا لتجاوزنا وصايا المسيح ولكي تبدأ بصياغة الطين من جديد، لنكون تحت لواء سلامه ومحبته التي لا مثيل لها، فعلينا بصرخة التدخل!!!

3- صرخة للتغيّير: "مبارك الربّ لأنه سمع صوت تضرعي. الرب عزي وترسي عليه إتكل قلبي فانتصرت.." (مزمور 7:28). فبعد التوبة والتدخل هناك عمل الله الجبار وهو التغيّير نحو الأفضل لنكون إناء صالح لخدمة السيد، فنصبح تلك الأوان الخزفية التي تحتوي على أعظم كنز في الوجود، يسوع المسيح الساكن في قلوبنا، لهذا يستحق أن نصرخ وبقوّة صرخة التغيّير!!!

التعليقات   

+2 #1 GOGO 2011-02-26 14:31
اعجبني المقال جدا لانني اختبرتة جدا شكرا لخدمتكم الجميلة الرب معكم وصلاتي لكم بالبركة والاثمار لمجد الرب اخيكم جورج عيد
+2 #2 نصيف خلف قديس 2011-07-27 18:55
ربنا يبارك حياتكم وخدمتكم

قرأت لك

الملائكة بين الظهور والخفاء

إن عالم الروح والأعمال الجارية فيه تشغل هذه الأيام أفكار متتّبعي الأخبار. وقد باتت فكرة المعجزات والخوارق لا موضوع اهتمام الناس وحسب بل حقيقة مقبولة مسلّماً بها

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة