تأملات

تأملات يومية

الحاجة القصوى لكفاّرة المسيح

الحاجة القصوى لكفاّرة المسيحللكفّارة أهمية كبرى في خطّة الخلاص، والذي يبحث بشغف حقيقي عن الله ويريد أن تغفر خطاياه، عليه أن يحتمي تحت عباءة كفّارة المسيح التي هي مطلبا ملحّا للجميع لأن الخطية هي:

1- عالمية وشمولية: إن العهدين القديم والجديد يجمعان على "أنه ليس من يعمل صلاحا، ليس ولا واحد" (مزمور 3:14) و "اذ الجميع أخطأوا، وأعوزهم مجد الله" (رومية 23:3). هذه الحقيقة تشمل كلّ البشر بما فيهم الأنبياء، وقادة الكنيسة عبر التاريخ وكل المؤمنين، وكل الأشرار، ولأن الخطية هي عالمية وشمولية ولا يستطيع أحد أن يهرب منها، على كل إنسان أن يلتجأ إلى كفارة المسيح التي تدفع دين الخطية أمام قداسة الله، لينال الغفران الكامل عبر دم المسيح، فهل تقبل لتحتمي!!!

2- خطيرة وجدّية: يميل معظم الخطاة للتقلّيل من خطورة الخطية وجديّتها، ونسمع بعض التصنيفات لها مثل "خطية بيضاء وخطية سوداء" أما الأمر فليس كذلك عن الله القدوس الذّي دان الخطية على كلّ أنواعها، واعتبرها "خاطئة جدا" وحين صلّى حبقوق قال "عيناك أطهر من أن تنظرا الشرّ، ولا تستطيع النظر إلى الجور" (حبقوق 13:1). فلأن الخطية خطيرة وجديّة فهي تفصل بين الله والبشر "بل آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم، وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لا يسمع" (اشعياء 2:59) و (مزمور 29:15). لهذا فالحاجة قصوى وكبيرة لكفّارة المسيح التي تمحو الخطايا وتجعل من الإنسان شخصا جديدا بالمسيح يسوع، فهل تسرع لتلتجأ!!!

3- صعبة المعالجة: لماذا يعجز الإنسان عن معالجة مشكلة الخطية؟ السبب الجوهري لعجز الإنسان هو أن الخطية تسود عليه وهو عبد لها "أجابهم يسوع الحق الحق أقول لكم أن كلّ من يعمل الخطية هو عبد للخطية" (يوحنا 34:8). والعبد بحاجة لمن يحرره، ومهما حاول الخطاة التستير عن خطاياهم فهم عاجزين عن ذلك إذ "كل شيء عريان ومكشوف لعيني ذلك الذي معه أمرنا" (عبرانيين 13:4). لهذا فنحن بحاجة ضرورية لكفارة المسيح لكي تستر عيوبنا وخطايانا أمام الله الآب، وهذا عبر المصالح والشفيع يسوع، فهل تتشجع وتقترب!!!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

إلى ماذا أنت مشتاق؟

"كما يشتاق الإيل إلى جداول المياه هكذا تشتاق نفسي إليك يا الله" (مزمور 1:42). لكل إنسان له الحرية في حسم خياراته في هذه الحياة، ولكنه سيكون هو المسؤول عن أي خطوة يتخذها فإذا إتجه شمالا أو جنوبا هو فرديا سيتحمل عواقب خياراته، والسؤال المطروح اليوم إلى ماذا أنت مشتاق؟ والى أي خيار تريد أن تذهب؟ فالمرنم يحسم إتجاه إشتياقه لأن يكون:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة