تأملات

تأملات يومية

فيه يقوم الكل

كتب بواسطة: كريم.

Tags: الله المسيح الخالق

فيه يقوم الكل

"الذي هو قبل كل شيء. وفيه يقوم الكلّ" (كولوسي 17:1). ما أعظم قدرتك يا إلهي، فأنت الذي تدعو الغير موجود وكأنه موجود لأنك تستطيع خلق كل شيء من العدم. فهذه الكرة التي تسبح

في السماء والتي تحمل البحار واليابسة، فكل ما فيها من صنع يديك. وماذا نقول عن النجوم والكواكب فهذا النظام الرهيب الذي يفوق كل توقّع هو من صنع قدرتك الغير محدودة.

أنت يا رب بيدك تقيم الملوك وتعزلها "قلب الملك في يد الرب كجداول مياه حيثما شاء يميله. كلّ طرق الإنسان مستقيمة في عينيه والربّ وازن القلوب" (أمثال 1:21). فمن يقف بوجهك يا جبار ومن يستطيع أن يجابهك، هيبتك عظيمة جدا وقداستك لا حدود لها ومعرفتك فوق الجميع "لأنه ليس كلمة في لساني إلا وأنت عرفتها كلها. من خلف ومن قدّام حاصرتني، وجعلت عليّ يدك. عجيبة هذه المعرفة، فوقي أرتفعت، لا أستطيعها" (مزمور 4:139).

بك يقوم الكل يا إلهي،  فمن دونك كل شيء فان ولا وجود له، كل خلية في داخلنا أنت مسببها ما أمجدك وما أعجبك حين أنظر إلى نفسي فأقول كما صرخ  داود "لأنك أنت اقتنيت كليتيّ. نسجتني في بطن أمي. أحمدك من أجل أني امتزت عجبا. عجيبة هي أعمالك، ونفسي تعرف ذلك يقينا" (مزمور 139: 13-14).

عنك أيها الرب يسوع دوّن الكتاب المقدس أنه بك كان كل شيء ومن غيرك لم يكن شيء مما كان. وعندك يا إلهي قال الروح القدس بأنك ملجأ المنسحق "لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه، ويدعى اسمه عجيبا، مشيرا إلها قديرا أبا ابديا رئيس السلام " (أشعياء 6:9)، وبفمك المبارك تحننت على المتعبين وعلى الخطاة وعلى المشردين وعلى المظلومين وعلى الفقراء وقلت "تعالوا إلي يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا اريحكم" (متى 28:11).

نعم بك يقوم الكل. اجعلنا يا رب نتعلم مهابتك ونفهم حبك الكبير ونلمس حنانك العميق فنأتي إليك خاضعين ثابتين على صخرة قدرتك. فأنت الذي تدعو  الجميع من كل أمة وشعب و لسان إلى التوبة والعودة إلى شخصك حيث هناك نستقي سلاما حقيقيا وغفرانا لا مثيل له.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

كنزك في السماء

يحكى أن سيدة مسيحية ثرية رأت في حلم انها صعدت الى السماء وأن ملاكاً كان يتقدّمها ليريها شوارع الأبدية، ولقد أخذت الدهشة منها كل مأخذ عندما رأت المنازل متفاوتة في الحجم وسألت الملاك عن السبب في ذلك، فأجابهاك: " ان تلك المنازل قد أُعِدّت لسكنى قديسين متفاوتين"، وفي أثناء سيرها أتت الى قصر فخم عظيم، فوقفت أمامه حائرة مبهوتة، وسألت قائلة: "لمَن هذا القصر الكبير؟!" فأجابها الملاك: "هذا قصر البستاني الذي يتعهّد حديقتك"، فأجابته وقد اعترتها الحيرة والاندهاش "كيف ذلك والبستاني يعيش في كوخ حقير في مزرعتي!" فقال لها الملاك " لكن البستاني لا يفتر عن فعل الخير ومد يد المساعدة للآخرين والتضحية للمسيح، وهو بعمله هذا يبعث الينا بما يلزم للبناء بكثرة وفيرة فاستطعنا ان نبني مما أرسل، ذلك القصر الفخم البديع الذي ترينه". وعندئذ سألته قائلة " أسألك اذن يا سيدي أين منزلي الذي أعد لي؟" فأراها كوخاً صغيراً حقيراً. فتملّكها العجب وقالت "كيف ذلك؟ انني أسكن قصراً بديعاً في الأرض" فأجابها "حسناً، ولكن الكوخ هو غاية ما استطاع ان يبنيه ما أرسلتيه الى هنا من مواد بناء" ثم استيقظت بعد ذلك من نومها وأيقنت ان الله قد كلّمها بذلك الحلم.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة