تأملات

تأملات يومية

دعوة للمحبة

كتب بواسطة: حازم.

Tags: المسيح المحبة الغفران الأشرار

دعوة للمحبة

يقول المسيح في انجيل متى الإصحاح 5 الآية 43 "لقد سمعتم أنه قيل: تحب قريبك وتبغض عدوك، وأما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون

اليكم ويطردونكم، لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السموات .فانه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ويمطر على الأبرار والظالمين. لأنه إن احببتم الذين يحبونكم فاي أجر لكم. أليس العشارون أيضا يفعلون ذلك. وإن سلمتم على إخوتكم فقط فأي فضل تصنعون. أليس العشارون أيضا يفعلون هكذا. فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي في السموات هو كامل"

البعض منا يقول.. كيف لي أن أحب عدوي؟ أليس هو يكرهني؟ لكن أقول لك يا أخي العزيز: راجع نفسك وإفحص ضميرك لبرهة من الزمن... ألم تفعل أنت مثله تماماً لقد أخطأت بنفس خطأه... إذا قررت أنت أن تحاسبه فما هو عمل الله برأيك؟ - لقد علم المسيح في الموعظة على الجبل، قائلاً: "سمعتم أنه قيل عين بعين وسن بسن. وأما أنا فأقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الأيمن فحوّل له الآخر أيضاً" (متى 5 : 38- 39). عندما نعود إلى النص اليوناني لهذه العبارة نجد أن الترجمة الدقيقة لها هي بمعنى "لا تقاوموا الشخص الشرير الذي يخطئ فى حقكم". فالمسيح يطلب منا ألا نقاوم أو ننتقم من الشخص الشرير الذي يعتدي علينا، لكنه يدعونا أن نقاوم الشر الموجود فيه والذي يتملكه من خلال عدم الإنتقام منه فهي، إن أردنا الصياغة الروحية، دعوة إلى "المقاومة من خلال عدم المقاومة". وهي ليست مقاومة سلبية من ذلك النوع الذي إنتهجه الزعيم الهندي غاندي في نضاله ضد المستعمر، لكنها مقاومة إيجابية نستخدم سلاح المحبة والغفران لتغيير الواقع الشرير وهذا هو التحدي الحقيقي فى هذه الكلمات. التحدي الذي لا يستطيعه سوى أبناء الملكوت، التحدي الذي تعبر عنه كلمات أحد القديسين إذ يقول:

أن تعامل بالخير ثم ترد الشر بدل الخير هذا عمل شيطاني. وأن تعامل بالخير بدل الخير هذا عمل إنساني يقوم به الخيرون. وأن تعامل بالشر ثم ترد الخير بدل الشر فهذا عمل إلهي لا يقوى عليه إلا المتجددون في يوم وفاة المناضل الزنجي الأمريكي الشهير مارتن لوثر كينج وقف أحدهم ليرثيه قائلاً: "إن كان أحد يعرف معنى الألم فهو لوثر كينج لقد دمر منزله وعاش ثلاثة عشر عاماً تحت التهديد بالقتل واتهم زوراً بالشيوعية طعنه أحد بني جنسه فى أحد الفنادق وسجن أكثر من عشرين مرة، إلا أن هذا الإنسان لم يحمل مرارة أو ضغينة فى قلبه تجاه أي شخص ولم يفكر فى الإنتقام من أحد لقد جال في هذا العالم من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه وهو ينادي بنبذ العنف وبقوة المحبة الفادية".

لقد حذرنا المسيح من ردة الفعل الطبيعية البشرية ضد الشر، وهي التصرف بالمثل: "عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ"؛ لكنه في نفس الوقت لم يدعو المؤمنين لأن يأخذوا موقف الهروب، أو السكوت، أو عدم الرد على الفعل. بل دعاهم أن يفعلوا شيئاً آخر: وهو كشف الإنسان أمام شره، وخلق فرصة للحوار معه والشهادة له عن محبة المسيح، لرده عن خطأه.

لقد حوَّل المسيح نفس الإنسان المؤمن من الإعتقاد بأنه ضحية ويحتاج إلى الرحمة؛ إلى جعله يعتبر أن فاعل الشر معه هو الضحية التي تستحق الرحمة والصلاة لأجله والشفقة عليه (متى ٥: ٤٤). والهدف هو أن يتوب الخاطيء ويخلُص ويتحرر من سلطان الظلمة وتَسَلُّط إبليس عليه. لأن من لا يحب لم يعرف الله، لأن الله محبة (1يوحنا 4 : 8).

ليت القارىء العزيز يتجاوب اليوم مع محبة الله الشخصية له ويتوب وينكسر أمامه لتقوده هذه المحبة الى حياة الشركة معه بحفظ وطاعة وصاياه, اننا لا نقدر أن نطلق محبة الله من ذاتنا، فهي ثمر الروح القدس (غلاطية 5: 22) ,فالمحبة تبدأ بالتأمل في صليب المسيح "في هذه هي المحبة ليس أننا نحن أحببنا الله بل أنه هو أحبنا وأرسل ابنه كفارة لخطايانا" (1 يوحنا 4 : 10) ,الله هو الذي يطهِّر القلب ويفيض بمحبته في أحشائنا لنستطيع أن نحب الناس جميعاً.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

روعة الطاعة

"يا ابني لا تنسى شريعتي بل ليحفظ قلبك وصاياي" (أمثال 1:3). ما أروع أن تحيا تحت لواء طاعة وصايا الله، فهي كالعسل الطري على القلوب وكالندى الرائع النازل من فوق في الهزيع الرابع لينعش الفكر والذهن، وما أطيب مراحم الله وما أدهش مقاصده في حياتنا الفردية. فإذا أتيت بإنسحاق وخضوع كامل وإذا تقدمّت كتلميذ وفيّ للمسيح فأنت على طريق:   

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة