تأملات

تأملات يومية

قد أكمل

قد أكمل"قال قد أكمل، ونكس رأسه وأسلم الروح" (يوحنا 30:19). ما أعظم صرخة المسيح هذه! "قد أكمل" إنها تعني أنه قد وفى الدين كله، وحمل اللعنة كاملة، وشرب كأس الدينونة حتى آخرها دون أن يبقى لنا قطرة واحدة منها. الويل لنا ألف مرة لو لم يقل المسيح "قد أكمل" أو لو كان المسيح أبقى لنا ولو مثقال ذرة من الدين لنوفيه نحن أو لو حمل كل خطايانا وترك واحدة فقط لنتولى نحن التكفير عنها بأنفسنا. 

إذا لتعيّن علينا أبدية لا تنتهي في جهنم بلا أدنى أمل في الخروج، ولما كان يمكننا أن نقول في يوم من الأيام هذه العبارة "قد أكمل" أما الآن وقد أكمل المسيح كل عمل الفداء، أوجّه هذه الكلمات لكل فرد لأقول لقد أعطاك الله العقل لتتمكن من أن تختار الصحيح وترفض الخطأ، يقول الله "قد جعلت قدامك الحياة والموت البركة واللعنة. فاختر الحياة لكي تحيا" (تثنية 19:30). هل تريد الحياة بإتيانك الى الله بالمسيح؟ انه ينتظرك ليعطيك السلام القلبي والفرح والمحبة، والسعادة الأبدية في المستقبل، فهو قدم نفسه من أجلك على صليب العار وداس على قوات الجحيم وصرخ بصوت عظيم "قد أكمل".

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الفصل السادس: النفس البشرية، خلودها وأبديّتها

من ضلالات شهود يهوه الجوهرية، التي تدلّ على إيمانهم المادي وجهلهم الكتابي، إنكارهم لخلود النفس البشرية وحقيقة استمرارها في حياة ما بعد الموت. كذلك لم يستطيعوا تمييز هذه النفس عن الأنفس الحيوانية بشيء إذ صنّفها زعيمهم رصل في مرتبة واحدة. فهم لم يضلّوا في مفهومهم لذات الله وحسب، بل أيضاً في تفسيراتهم لذات الإنسان المخلوق على صورة الله.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة