تأملات

تأملات يومية

صفات الله الرائعة

صفات الله الرائعةالله شخص وله صفات مميّزة له، ويمكننا معرفة صفاته من خلال الوحي المقدس المدوّن في الكتاب المقدس، وإن هذه المواصفات هي حقيقية موجودة، وليست مجرد أفكار غير موضوعية وليدة الخيال الإنساني حول شخص الرب، ومنها:

1- جلاله: "الربّ قد ملك. لبس الجلال. لبس الربّ القدرة" (مزمور 1:93). عبارة الجلال تعبّر عن عظمة الله كخالق وكربّ، فإن معرفة الإنسان المؤمن بجلال الله وقوّته تحثه للتأمل الشخصي الحي والعظيم، وتتشدّد العلاقة الحميمة بينه وبين الله الخالق صاحب السلطان المطلق، فهل تقدّر هذا الجلال في حياتك؟!!!

2- حكمته: "يا لعمق غنى الله وحكمته وعلمه. ما أبعد أحكامه عن الفحص، وطرقه عن الإستقصاء. لأن من عرف فكر الرب أو من صار له مشيرا؟ او من سبق فأعطاه فيكافأ؟" (رومية 11: 35،33). إن ارتباط قوّة الله بحكمته يجعلنا نشكر الله ونعبده براحة واطمئنان. وأيضا يجعلنا على على يقين بأن ما لنا من حكمة وقوّة هو نابع منه شخصيا، وهو دائما مستعد أن يعطي من فيض حكمته بسخاء عندما نطلب منه. فهل تطلب منه هذه الحكمة؟!!!

3- نعمته: "لأنه ظهرت نعمة الله المخلصة لجميع الناس" (تيطس 11:2). فالنعمة هي عطية الله المحب، المقدمة بفرح لخطاة مذنبين ومتمردين لا يستحقون أي التفاتة من خالقهم. فالمسيح هو هبة الله التي لا يعبّر عنها، والذي فيه كل الهبات والنعم الإلهية، فخلاص المؤمن عبر المسيح وحفظه الأبدي مضمون بنعمة الله الرائعة. فهل تستفيد من هذه النعمة؟ !!!

4- المحبة: "لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية" (يوحنا 16:3). فالمحبة هي فعل صلاح الله تجاه الخطاة كأفراد وحدّ نفسه معهم لصالحهم ولذلك بذل ابنه ليخلصهم، وبالتالي ليحضرهم إليه ليعرفوه ويفرحوا به وبشركة العهد معه، لهذا علينا أن نتعزى، ونهتم اهتماما واحدا ونحيا بسلام لأن رئيس السلام المحب هو نفسه معنا، فهل تستقبل هذه المحبة في قلبك؟!!!

وهناك الكثير جدا من الصفات الرائعة والمميزة لله الثالوث "الآب والإبن والروح القدس" التي لم نذكرها، ولكن ضمن هذه الصفات الأربعة، الجلال و الحكمة والنعمة و والمحبة، علينا أن نسكب قلوبنا وأفكارنا لنحتمي بالمسيح الذي يريدنا أن نحيا هذه الصفات بكل جديّة وأمانة. "أعين الكلّ إياك تترجى، وأنت تعطيهم طعامهم في حينه. تفتح يدك فتشبع كلّ حيّ رضى" (مزمور 145: 16،15).

أضف تعليق


قرأت لك

زهرة صغيرة

جلس أحد المؤمنين وهو متعب تحت شجرة صنوبر ضخمة في غابة موحشة. وبعد قليل اشتم رائحة عطرية فتعجّب من وجود هذه الرائحة الذكية في غابة موحشة مثل هذه. ثم نظر حوله فوجد بجانبه زهرة مختفية وسط الطحالب. وشكر الرب لأجل هذه الزهرة التي لا يعتد بها أحد والتي أوصلت البهجة الى نفسه. وقد تعلم هذا المؤمن درسا بواسطة تلك الزهرة الصغيرة. وفكر ان كان لا يستطيع ان يكون شجرة صنوبر عظيمة، فيمكنه ان يكون زهرة صغيرة ينشر رائحة المسيح الذكية في هذا العالم الموحش.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون