الحياة المسيحية

جنة الرب

بقلم هاملتون سميث

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب يروي سفر نشيد الأنشاد مشبها العروس بالكنيسة التي يجب ان تكون كجنة الرب فإذا كان القلب محفوظاً للرب يكون جنة مغلقة قلباً منفصلأً عن العالم المحفوظ من الشر والمُفرز للرب. ففي صلاة الرب الأخيرة نلمس رغبة قلبه في أن يبقي شعبه كجنة مغلقة حين صلى للآب إن خاصته جماعة منفصلة .كما يشرح بأن المؤمن الذي يحمل صفات المسيح يصبح قلبه كجنة الرب التي تحمل أثمار نفيسة لمسرة قلبه والرب يريد أن تكون جنته مصدر إنعاش للعالم المحيط بها

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

© كل الحقوق محفوظة
منشورات بيت عنيا
العنوان الزيارات
مقدمة 1965
أولاً: الجنة مغلقة 2121
ثانياً: جنة مُروية 2130
ثالثاً: جنة مثمرة 2229
رابعاً: جنة عطرة 2041
خامساً: جنة منعشة 2187

قرأت لك

بين الموت والحياة

"الشعب الجالس في ظلمة أبصر نورا عظيما. والجالسون في كورة الموت وظلاله أشرق عليهم نور" (متى 16:4). إن نتيجة الخطية هي الموت المحتّم لجميع الخطاة، وإن دينونة الله لكل من تمرد على وصاياه هي أمر مقضي ولا هروب منه، وفي الدفة الثانية هناك نور المسيح الذي يشع في حياة الإنسان وفي قلبه بعد التوبة والإيمان إذ ينقلك من الظلمة إلى الحياة فهناك طريقان لا ثالث لهما:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون