تفاسير

خمائل الطيب

تفسير سفر نشيد الأنشاد آية آية

متى بهنام

منشورات كنيسة الأخوة
إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يفسر سفر نشيد الانشاد آية اية ويلخصه بتقديم معاني وتوضيحات جديدة لم يسبق للمؤمن ان تمعنّ بها او فكر في معانيها ذاكرا ما المغزى والمعنى الحقيقي من تعاليم سفر نشيد الانشاد مبينا انه رمزا وحقيقة لعلاقة المسيح بشعبه المؤمن ولاسيما بمن حتى سيؤمنوا بالمسيح في الضيقة العظمة وهنا تكون الرموز لعروس المسيح الارضية لمن يؤمنون قبل مجيئ المسيح ومن آمنوا بعد اختطافه لكنيسته الذين آمنوا في الضيقة في آخر الأيام لذا يصور هذا السفر لنا محبة المسيح للبقية التقية المرموز لها بأورشليم عندما تمحص بنار التأديب الشديد وبذلك يعطي الكتاب تمييزا بين عروس المسيح السماوية أي الكنيسة وعروس المسيح الأرضية مما يعني ان للرب يسوع المسيح "ابن الله الحي" عروسا سماوية وهي الكنيسة "العروس امرأة الخروف" المعبر عنها بأورشليم السماوية كما ان له باعتباره المسيا "الملك" عروسا أرضية وهي عروس سفر النشيد المعبر عنها بأورشليم الأرضية

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة  بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب. 

العنوان الزيارات
مقدمة 4468
إصحاح 1، آية 1 4368
إصحاح 1، آية 2 4514
إصحاح 1، آية 3 3643
إصحاح 1، آية 4 3525
إصحاح 1، آية 5 3057
إصحاح 1، آية 6 3536
إصحاح 1، آية 7 2680
إصحاح 1، آية 8 3360
إصحاح 1، آية 9 3147

قرأت لك

دعوة للرجوع الى المكتوب

تكاد الكنيسة اليوم تكون مختلفة تماما ولا تشبه الكنيسة الكتابية بشيء. فالكنيسة المثالية النموذجية في سفر الاعمال، لا نجد لها اثر اليوم وقد اختفت معالمها كليا.. الامر الذي اضعف العالم المسيحي اليوم.. فاصبحت الكنيسة اليوم كرجل مسن هرم عاجز، لا يحترمه احد.... مع ان الكنيسة هي جسد المسيح رب الكل وروح الله القدير فيها وكلمة الله الحية الفعالة تقودها، فلا ينبغي ان تكون هزيلة تتأرجح، مرتعبة من العالم او متهادنة معه، كشجرة كبيرة تتآوى فيها كل طيور السماء اي كل التعاليم الغريبة...