تفاسير

تفسير سفر عوبديا

منشورات كنيسة الأخوة

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

في هذا السفر دوَّن الله لنا من خدمة عوبديا الجزء الذي رآه في حكمته نافعاً لإنذارنا وبنياننا وهو على إيجازه فإن أعداده الواحدة والعشرين حافلة بالتعليم الضروري وخليق بكل قديسي الرب ان يختزنوه في قلوبهم اما من هو عوبديا وأين مولده ومن أي سبط وعشيرة في إسرائيل وما هي مهنته وما والوقت بالضبط الذي عاش فيه فتلك مسائل لم يشأ الله أن يعلنها كما يوضح الكتاب ان الأعداد الستة عشر الأولى من السفر تتناول قضاء أدوم والخمسة الأخيرة تعلن الخلاص الذي سيناله بيت يعقوب حينما يسقط بيت عيسو ولا يقوم.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة  بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب. 

العنوان الزيارات
عوبديا 3316
ظلام أدوم 2691
تطبيقات 2427
الذهن الجسداني والخلاص 2293

قرأت لك

الرجوع الى الصلاة

"استمع يا ربّ. بصوتي أدعو فارحمني واستجب لي لك قال قلبي قلت اطلبوا وجهي. وجهك يا ربّ أطلب." (مزمور 7:27). العالم مبتعد عن عبادة الله، ومرتبك بأمور الحياة التي لا تنتهي في مشغولياتها وعوائقها، ولا يريد أن ينظر إلى فوق وكأن هناك حاجز كبير بين السماء والأرض من رصاص أو من حديد قد أثبت، فلا من يستجيب ولا من يطلب. ووسط هذه الظروف الصعبة التي تعيشها معظم الشعوب على الكرة الأرضية، على المؤمن الحقيقي بالمسيح أن يرجع إلى الصلاة الجديّة لكي يخرق هذا الحاجز الكبير فصلاته: