تفاسير

 رسالة بولس إلى أهل أفسس

الرسالة إلى أفسس 

بقلم متى بهنام

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتبت هذه الرسالة على الأرجح ما بين سنة 60 و64 ميلادية لقد كتب الرسول هذه الرسالة وهو " أسير في سلاسل " في سجن رومية فكأن الرب قد سمح للسلطة الرومانية الغاشمة بأن تلقي عبده وخادمه الأمين في ذلك السجن لكي يعطيه هذه الفرصة الذهبية الثمينة التي فيها يكتب هذه الرسائل القيمة ولا سيما هذه الرسالة الغنية بالحقائق الإلهية لقد استخدم الله غضب الإنسان الذي قذف برسوله إلى السجن ليؤول إلى حمده ومجده ولقد تنطق ببقية ذلك الغضب إذ منح عبده وخادمه الأمين نعمة خاصة في كتابة هذه الرسالة تقسم هذه الرسالة إلى قسمين رئيسيين : فالثلاثة الاصحاحات الأولى هي القسم التعليمي، والثلاثة الاصحاحات الأخيرة هي القسم العملي في القسم الأول يبين الروح القدس غنى نعمة الله وفي القسم الثاني يقدم التحريضات العملية لمن قبلوا هذه النعمة الغنية اي المقام أولاً ثم المسئولية و الامتيازات ثم الالتزامات أو بالأحرى المقام السماوي من ناحية ثم السلوك الذي يوافقه ونحن هنا على الأرض من الناحية الأخرى وهذا هو الترتيب الإلهي في كل كلمة الله

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة  بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب. 

العنوان الزيارات
تمهيد 7066
مقدمة الرسالة 8660
الأصحاح الأول 3251
الأصحاح الثاني 5965
الإصحاح الثالث 2531
الأصحاح الرابع 2611
الاصحاح الخامس 5671
الأصحاح السادس 9032

قرأت لك

قوة الشهادة

طلب المبشّر من أحد الهندوس ان يعلّمه لغته فرفض قائلا "لن أعلّمك لغتنا، فلست أريد ان أصير مسيحياً". فوضّح له المبشّر ان طلبه هو ان يتعلّم اللغة منه وليس أن يصيّره مسيحياّ، فأجابه الرجل: "ومَن يستطيع ان يعاشرك ولا يصير مسيحياً!. حقّاً ان شهادة الحياة هي ما لا تستطيع قوة ان تقف أمامها.