تفاسير

عبدٌ صار أخاً

الرسالة إلى فيلمون

لويس صليب

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

هذه الرسالة هي أقصر رسائل العهد الجديد وتتضمن قصة صغيرة جداً ولكنها تصور في الواقع أسمى مظاهر نعمة الله الغنية ومحبته من نحو الإنسان الساقط المستعبد للخطيئة والشيطان كما أنها تبرز المحبة التي تخدم المؤمن في كل مراحل حياته إلى أن تصل به إلى المجد فهي رسالة صغيرة تتكون من خمسة وعشرين آية لكنها تتكلم عن حقائق عظيمة جداً حيث نجد بولس يأخذ مركز الوسيط بين أنسيمس وفيلمون وذلك على أساس المحبة التي تربط بولس بفيلمون.وفيها نرى ثلاث شخصيات بارزة:1-بولس الشيخ الأسير 2- فيلمون الأخ المحبوب 3_انسيمس العبد الهارب يعود لسيده فيلمون لكن في كيان جديد.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

العنوان الزيارات
تمهيد 2445
كتابة الرسالة 7141
المقدمة 5720
الإفتتاحية: وبها تحيات وأمنيات الرسول (ع1-3) 2597
بيان مودة بولس المسيحية وصداقته لفيلمون (ع4-7) 2884
إلتماسه من فيلمون العفو عن أنسيمس ومدحه له (ع8-21) 4996
طلبه إلى فيلمون أن يعد له منزلاً (ع22) 2342
تسليمات رفقاء بولس والختام (ع23-25) 2974

قرأت لك

نظرة المسيحية الى الآخرين

 نحن نعيش في مجتمع مليء بالمتناقضات الدينية والفكرية والفلسفية وبين هذه الأفكار تطرح المسيحية نفسها كحياة مليئة بالغفران فتشق البغض لتزرع المحبة، وتحارب الشر بالخير ودائما تنمي العلاقات الجيدة بين البشر لكي تبني جسور بين الإنسان وخالقه، فعلاقتها مع المجتمعات حيّرت كثيرين من الناحية الإيجابية وكل هذا يعود لأن طرحها نازل من فوق ومن فم الرب مباشرة.