تفاسير

هنري آيرونسايد

LOIZEAUX BROTHERS, Inc

 الطبعة السادسة والعشرون، آب 1984

 طبعت في الأصل في الولايات المتحدة الأمريكية
الطبعة الأولى 1928
إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يتـألف من عدة مقالات تحتوي بمضمونها على اهمية الإنجيل والعيش به ولقد ثَبُت هذا الكتاب بالبرهان أن الإنجيل هو وسيلة الله الفعالة التي تحقق انعتاق الذين يؤمنون به فهو قوة الله وحكمة الله للخلاص لانه يلبي كل حاجات الفكر والضمير وقلب الإنسان لأن فيه برّ الله المعلن للخلاص هذا هو فحوى الرسالة بمجملها إنها تعرض لنا جوهر المخطط الإلهي وكان هذا مصدر الراحة لملايين الناس عبر العصور فيرينا الكاتب بانه يستحيل علينا أن نفهم الإنجيل إذا أسأنا فهم المبدأ الأساسي أو أنكرناه بأن التبرير بالإيمان وحده برجل مشورة الله الرب يسوع المسيح وحده فبالإيمان نعترف بفضله لأنه أنجز العمل الذي نلنا به الخلاص والذي به تمجّد الله وحده بالكليّة وظهر برّه وليس ذلك في موت الخاطئ بل في خلاص جميع الذين يؤمنون به , إنه إنجيل جدير بأن يكون من الله وقد أظهر سيادته وسلطانه من خلال ما أنجزه في أولئك الذين قبلوه بالإيمان.

تنشر هيئة خدمات فيرهيفن هذا الكتاب لخدمة شعب الرب. هذه الهيئة تابعة لكنيسة فيرهيفن للكتاب المقدس 401 طريق ماك أرثر، سان لياندو، كاليفورنيا. فيرهيفن كنيسة محلية مستقلة ، تتبع تعليم العهد الجديد، والمكرَّسة للكرازة والتلمذة بحسب مبدأ العهد الجديد للكنائس المحلية

هو مؤلف "أسرار الله"، و"الأنبياء الصغار"، و"الصلاة بالروح القدس"، و"سنوات الصمت الأربعمائة"، و"محاضرات على سفر دانيال"، و"محاضرات على سفر الرؤيا"، الخ.

العنوان الزيارات
موضوع الرسالة وتحليلها 5206
التحية والمقدمة 2954
الحاجة إلى الإنجيل 2719
الإنجيل وخطايانا 2889
الإنجيل والخطيئة الساكنة فينا 5777
انتصار النعمة 2700
علاقة الله الماضية مع إسرائيل في اختيار النعمة 3085
علاقة الله الحالية مع إسرائيل 2540
علاقة الله المستقبلة مع إسرائيل في تحقيق الكتابات النبوية 2701
مسير المسيحي مع إخوته في الإيمان, ومع البشر في العالم 3382

قرأت لك

كن أميناً الى الموت

في احدى دول امريكا الجنوبية واجه المؤمنون مقاومة واضطهاداً وقتلاً. امسك احد الضباط والجنود بعض المسيحيين ثم طلبوا من اثنين منهم انه اذا ارادوا ان يبقوا على قيد الحياة، عليهم ان يبصقوا على الكتاب المقدس. بصق الاول بسبب خوفه من القتل لكن الآخر رفض وقال انه لا يستطيع ان يبصق على كتاب أعطاه الخلاص حتى ولو واجه الموت. فأعجب الضابط بأمانته وإخلاصه وانزعج من خيانة الآخر لسيده فأمر العكس، ان يُقتل الذي بصق واما الذي رفض ان يخون سيده فيبقونه حيّاً!.