تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 3

قُضاة، راعُوث، وصمُوئيل الأوَّل والثَّاني

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب يفسر الحقبة الزمنية التي خلفت موت يشوع وغياب القادة الروحيين عن الشعب الإسرائيلي الذي تعهد بأن يعبد الرب وحده ولكنه اخلف بوعده فور وفاة يشوع الذي لم ينجح في تدريب خليفَة له ليُسلِّمه دوره القيادي فبدأ الكاتب بتفسير العددُ المفتاحي في سفر القضاة حيث يُخبِرنا أنهُ لم يكُن هناكَ مَلِكٌ "وكلُّ واحدٍ كان يعملُ ما يحسُنُ في عينيه." فالرسالةُ التَّعَبُّدِيَّةُ التي نَجِدُها في سفر القضاة تُعالِجُ مُشكِلَةً أساسِيَّةً تُسمَّى بالإرتِداد كما تُوجَدُ الكَثيرُ منَ الحقائِقِ التعبدية التي يُمكِنُ تَعَلُّمُها من سِيَرِ حياةِ القُضاة الشَّخصيَّة ويُعتَبَرُ هؤُلاء القُضاة من أكثَرِ شخصيَّاتِ الكتابِ المُقدَّس إثارَةً للإهتِمامِ بسيرتهم الحياتية موضحا بأنه من المرجح أن يكون صموئيل هو كاتب سفر القضاة ثم يتابع الكاتب تفسير سفرَ راعوث الذي هو قصةُ حُبٍّ جميلة وصغيرة في الكتاب المقدس دارت أحداثُها في زمن حُكمِ القُضاة إنَّها قِصَّةَ الحُبِّ التي تُصوِّرُ خلاصَنا وعلاقتَنا مع الرب يسوع حيث تخبِرُنا أسفارُ العهدَين القَديم والجَديد أنَّنا مخطُوبُونَ للرَّب فهو العريس ونحنُ الكنيسة عروسُه نبدأُ برؤيةِ هذا الرمز عندما نصلُ إلى سفر راعوث الذي هو "قصَّةُ الفداء."ثم يكمل الكاتب بتفسير سفري صوئيل الأول والثاني حيث يعرًف أيضاً بأنَّها "الأسفار التاريخية الرمزيَّة لأدب المملكة"، وذلكَ بِسَبَبِ النَّماذِج والتَّحذِيراتِ التي نجدها في هذه الأسفار و لأنَّها تُخبِرُنا عن ملَكُوتِ الله حيث تتمحور دراسة هذه الأسفار حول شخصيات رئيسية وهي : صَموئيل، شاول، وداود.

العنوان الزيارات
سِفرُ القُضاة الفَصلُ الأوَّل نِزاعُ الإرتِداد 4922
الفَصلُ الثَّانِي أُمُورٌ غير إعتِيادِيَّة عبرَ أشخاصٍ إعتِيادِيِّين 2186
الفَصلُ الثَّالِث كُلُّ واحدٍ في موقِعِه 3021
سِفرُ راعُوث الفَصلُ الرَّابِع قِصَّةُ الفِداء الرُّومانسِي 2611
الفَصلُ الخامِس الحُبُّ من أَوَّلِ نَظرَة 5468
الفَصلُ السَّادس مَلَكُوتُ الله 5556
الفَصلُ السَّابِع مَسمُوعٌ منَ الله 5051
الفَصلُ الثَّامِن الطَّاعَةُ المَمسُوحَة 8407
الفَصلُ التَّاسِع كيفَ نسقُطُ بِنجاح 6597
الفَصلُ العاشِر عَشَر بَركَاتُ الغُفران 5369

قرأت لك

وشوشات المسيح

"ورجلاه شبه النحاس النقيّ كأنهما محميتان في أتون وصوته كصوت مياه كثيرة" (رؤيا يوحنا 15:1). إننا نحيا في عالم مليء بالأصوات، والضجيج من كل ناحية وكل الأصوات تنادينا وتدعونا وتحركنا وتحاول أن تجذبنا، وبين هذه الأصوات جميعها نجد صوت المسيح يهمس بقلب المؤمن فيقول له "لا تخف أنا معك" وأيضا يهمس في ضمير الخاطىء فيقول "قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك. ارجع إليّ لأني فديتك" (أشعياء 22:44)، لهذا علينا أن: