تفاسير

رسالة كورنثوس الأولى

رسالة كورنثوس الأولى

مفصلة آية آية

ناشد حنا

2001
منشورات مكتبة الأخوة
إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كورنثوس مدينة في جنوب اليونان هي من أول بلد زارها الرسول بولس في أوروبا حيث ذهب إليهم في صورة الضعف البشري وكما يقول في هذه الرسالة أنه لم يذهب إليهم بسمو الكلام أو الحكمة الإنسانية بل بقوة الروح القدس لكي لا يكون إيمانهم بحكمة الناس بل بقوة الله وسنجد في هذه الرسالة مجموعة غنية جداً مما يجب أن يكون عليه المؤمن كفرد وما يجب أن تكون عليه الكنيسة وهكذا فهذه الرسائل عبارة عن صيدلية فيها كل أصناف الأدوية بحيث نجد دواء لكل مرض فقد سمح الرب أن توجد أمراض كثيرة في العصر الرسولي وأعطانا الله علاجاً شافياً لكل هذه الأمراض لأن كلمة الله كاملة وفيها كل ما يلزم للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر لكي يكون إنسان الله كاملاً متأهباً لكل عمل صالح.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب. 

العنوان الزيارات
مقدمة 4265
الأصحاح الأول 5232
الأصحاح الثاني 3352
الأصحاح الثالث 3674
الأصحاح الرابع 3382
الأصحاح الخامس 3238
الأصحاح السادس 3166
الأصحاح السابع 3787
الأصحاح الثامن 2834
الأصحاح التاسع 3789

قرأت لك

قال الجاهل في قلبه ليس إله

"السموات تحدّث بمجد الله. والفلك يخبر بعمل يديه. يوم إلى يوم يذيع كلاما وليل إلى ليل يبدي علما" (مزمور 1:19). كم نتواجه مع أشخاص يقفون في اعتزاز وثقة ليصرحوا أن لا وجود للخالق، وهذا الكون وجد بواسطة انفجار كبير، ويتجاهلون كل هذا التنظيم المدهش للكون وكل هذا الفكر الفطن الذي لو تغيّر أي قياس أو بعد بين كل المجرّات كان سينتهي كل شيء، ويتجاهلون كل الإختبارات الروحية الحقيقية التي حصلت مع كثيرين، فالكتاب المقدس يصفهم بأنهم جهّال فالله السرمدي خالق كل الكون هو ثابت وراسخ وكينوتنه هي من نفسه فهو: