تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 4

مُلوك، أخبار، عزرا، نحميا وأستير

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

مُلوك ، أخبار الأيَّام ،عزرا ، نحميا وأستير

ملخّص الكتاب

إن سفرَي ملوك الأول والثاني يُخبِرانِنَا عن ملكوت الإنسان الذي نتَجَ عن رفضِ بني إسرائيل أن يكونَ الله ملِكاً عليهم ففي سفرِ الملوك الأول نسمع عن إنقسام المملكة البشرية وفي سفرِ المُلوك الثاني نقرأُ عن السبي المُحزِن لِهاتين المملكتين المُنقسِمَتين سوفَ نَجِدُ أنَّ سفرَي المُلوك هذين مملوءان بالتحذيرات لأنَّ معظمَ المُلوك فيهِما كانوا أشراراً وكانت إنعكاساتُ شرِّ الملوك وَخِيمَة على الشعب وبينما نقرأُ عن العواقِب الوخيمة الناتجة عن شرِّ هؤلاء الملوك لِنتَذكَّرْ أن اللهَ غيرُ مسؤولٍ عن هذه العواقِب فالشعبُ هو المسؤول لأن الشعبَ أرادَ هؤلاء المُلوك الذين كانوا مسؤولين عن شُرورِهم الخاصة بهم حيث يسمي الكاتب سفري الملوك الأول والثاني "قيام وسقوط الأُمة العبرية" لانهما يُسجِّلانِ إنقسام وإنحطاط وسبي مملَكتي إسرائيل ويهوذا.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل المُلُوكُ والأَنبِياء 5870
الفَصلُ الثَّانِي قيامُ وسقوط المملكة 6691
الفَصلُ الثَّالِث أخبارُ الأيَّام "أُمُورٌ مَنسِيَّة" 6667
الفَصل الرَّابِع أناجيل العَهد القَديم المُتَشابِهَة النَّظرَة 7921
الفَصلُ الخامِس قُوَّاتٌ تُقاوِمُ عمَلَ الله 2129
الفَصلُ السَّادِس صِفاتُ القائد 6312
الفَصلُ السَّابِع إحزَرْ من سيأتي إلى الغداء؟ 6452
المَقطَعُ الثَّانِي العِنايَةُ الإلَهِيَّة 5452

قرأت لك

لماذا شبّه يسوع المؤمنين بالغنم؟!

اعطت كلمة الله مكانة خاصة للاغنام او الحملان، وعندما بحث يسوع عن الامر الذي يمكن ان يشبّه المؤمن به، من كل الامور التي في الطبيعة، وجد الحملان ابلغ تشبيه وادقّ مثال.