تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 19

دراسَة لِرسالة بُولُس الرسُول الأُولى إلى أهلِ كُورنثُوس
عدداً بعدَ الآخر (الجزءُ الثَّاني)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

من المؤكد بأن كنيسة كورنثوس كانت تعاني من مشاكل عديدة خارجية وداخلية إذ ينتمي اليها من كانوا منغمسين في شهواتهم قبل تعرفهم على المسيح وتجديدهم بالروح مما ادى الى اهتمام خاص من بولس الرسول كي ينزع ما ترسب في قلوبهم وعاداتهم ومن الصعب ان يتخلوا عنه على سبيل المثال المرأة في كورنثوس التي كانت تحلق شعرها للدلالة على مهنتها في الزنى لأن الشعرُ القَصِيرُ علامَةً على البَغاء في حضارَةِ كُورنثُوس لذا ذكر الوحي المقدس "وإن كانَ قَبيحاً بالمَرأَةِ أن تُقَصَّ أو تُحلَقَ فَلتَتَغَطَّ." تَتَّخِذُ الأداةُ الشَّرطِيَّةُ "إن" في هذا العدد معنىً هامَّاً.ثم يعالج موضوع العشاء الرباني معالجا الإقتِرابَ من هذه المائدة بدُونِ إستحقاق، أو "بِدُونِ لياقَة" هوَ خَطيَّةٌ خَطيرة"من أجلِ هذا فيكُم كَثيرُونَ ضُعفاء ومرضَى وكَثيرُونَ يرقُدُون."معطيا القصد من الشركة وكسراالخبز هو المحافظة على وحدتنا في المسيح ولا يسعنا إلا أن تتساءَلَ عن الحالَةِ الرُّوحيَّة التي كانَ فيها هؤُلاء الكُورنثُوسيِّون. لقد دعاهُم بُولُس "قِدِّيسين،" ورُغمَ ذلكَ تكلَّمَ فيما بعد عن كُلِّ مشاكِلِهم. ثُمَّ سمَّاهُم "جسديِّين" وأخبَرَهم أنَّهُم أطفالٌ في الرُّوح والتحليلَ الذي يُقدِّمُهُ بُولُس لحالَةِ الكُورنثُوسيِّين الرُّوحيَّة: بأنهم جُهَّالاً رُوحيَّاً لم يكُونُوا جُهَّالاً لحقيقَةِ الرُّوحِ القُدُس، بل كانُوا جُهَّالاً فيما يتعلَّقُ بمُهِمَّةِ الرُّوحِ القُدُس في الكنيسةِ المَحَلِّيَّة وبعد ان يُنهِي بُولُس نصائحَهُ التَّصحيحيَّة لِلمَشاكِلِ الجسديَّة في كَنيسةِ كُورنثوس عندها يبدأ بالكِتابَة عن جِهَةِ المواهِبِ الرُّوحيَّة والمحبة التي لا تسقط وهي جوهر وقلب الرسالة.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأَوَّل "الرَّجُل والمَرأَة، اللهُ والمَسيح" 2477
الفَصلُ الثَّاني "عشاءُ الرَّبِّ أم عشاؤُكُم؟" 5245
الفَصلُ الثالِث أنظُرْ فوقَكَ، داخِلَكَ، وحولَكَ 2432
الفَصلُ الرَّابِع فيما يتعلَّقُ بالأُمُورِ الرُّوحيَّة 2386
الفَصلُ الخامِس مواهِبُ وخدماتٌ 2353
الفَصلُ السادِس مواهِبُ الرُّوحِ القُدُس 4175
الفصلُ السابِع خمسُ بَصَماتٍ للكَنيسةِ السَّليمة 2365
الفَصلُ الثَّامِن خمسُ بَصماتٍ أُخرى للكنيسةِ السَّليمة 3226
الفَصلُ التَّاسِع جسدُ المَسيح 2377
الفَصلُ العاشِر سمِفُونِيَّةُ المحبَّة 2779

قرأت لك

الحاضر

إن كل مؤمن يحتاج أحياناً إلى أن يراجع الماضي، وأن يفحص الحاضر وأن يفكر في المستقبل. فمراجعة الماضي تقودنا للشكر للرب، كما تعلمنا دروساً نافعة من تعامل الرب معنا. في هذه المرة سنتكلم عن فحص الحاضر، لأن الكتاب المقدس يشجعنا على ذلك، إذ يقول: "لنفحص طرقنا ونمتحنها" (مراثي أرميا 40:3). وهناك ناحيتان لهذا الفحص: