تفاسير

إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 1-3

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 23

تَفسير إنجيل يُوحَنَّا عدداً بعدَ الآخر
(الإصحاحات 1-3)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب يفسر بطريقة دقيقة ومبسطة إنجيل يوحنا الحبيب حيث نراه موضحا على مستويين فلديهِ مستوى يستطيع الطفل ان يفهمه ويستخدم عبارات بسيطة وقصيرة جدا بحيث يعتبر الإنجيل الأبسط بين الأناجيل الأربعه كتب بلغة الرموز ليعطي المعنى الأعمق الذي يحتاج إلى مفاتيح تفسر الشيفرة الكتابية: المفتاح الأول هو أن نتمتع ببساطة بالروح القدس كمعلم لنا أما المفتاح الثاني هو ان ندرك أن 90 بالمئة من محتوى هذا الإنجيل لا نجده في الأناجيل الأخرى المتشابهة المتطابقة والمفتاح الثالث أنه الإنجيل الوحيد الموجه لغير المؤمنين أن يَتوبوا ويؤمنوا بالإنجيل وعندما يتوب غير المؤمن ويولد ثانية يعطيه الله ستة وستين سفر مقدس بما في ذلك إنجيل يوحنا التي ستعلمه وتؤهله وتكمله لكل عمل صالح الله يريده منا.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "نَظرَةٌ إلى إنجيل يُوحَنَّا" 8326
الفَصلُ الثَّانِي "الكَلِمَةُ الحَيَّة" 6639
الفَصلُ الثَّالِث "الشَّاهِد" 6215
الفَصلُ الرَّابِع "النَّعمَةُ والحَقُّ" 5857
الفَصلُ الخامِس "الوِلادَةُ الجديدة: ماذا، لمِاذا، وكيف؟" 2528
الفَصلُ السَّادِس "ينبَغي أن تُولَدُوا من فَوق" 2473
الفصلُ السابِع الأسئِلَةُ الثَّلاث 2139

قرأت لك

انظر الى الأفق

أتذكّر عندما كنتُ صبيّاً صغيراً اني قمت برحلة مع بعض السيّاح في قارب يقوده صياد خبير. وفجأة هبّت الريح واشتدت الأمواج وأصبح كل مَن في القارب في حالة عذاب، وبدأ كثيرون منهم يصابون بدوار البحر. واذ كنت انظر البحر قال لي الملاّح: " لا تنظر الى الأمواج بل انظر الى الأفق والى الصخور نحو الساحل، ثبّت نظرك على ما هو ثابت!" لقد بقيت هذه الكلمات منقوشة في ذاكرتي، وكانت عوناً لي في وسط عواصف الحياة لأنظر الى الله "صخر الدهور" (أش ٤: ٢٦).