تفاسير

إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 1-3

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 23

تَفسير إنجيل يُوحَنَّا عدداً بعدَ الآخر
(الإصحاحات 1-3)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب يفسر بطريقة دقيقة ومبسطة إنجيل يوحنا الحبيب حيث نراه موضحا على مستويين فلديهِ مستوى يستطيع الطفل ان يفهمه ويستخدم عبارات بسيطة وقصيرة جدا بحيث يعتبر الإنجيل الأبسط بين الأناجيل الأربعه كتب بلغة الرموز ليعطي المعنى الأعمق الذي يحتاج إلى مفاتيح تفسر الشيفرة الكتابية: المفتاح الأول هو أن نتمتع ببساطة بالروح القدس كمعلم لنا أما المفتاح الثاني هو ان ندرك أن 90 بالمئة من محتوى هذا الإنجيل لا نجده في الأناجيل الأخرى المتشابهة المتطابقة والمفتاح الثالث أنه الإنجيل الوحيد الموجه لغير المؤمنين أن يَتوبوا ويؤمنوا بالإنجيل وعندما يتوب غير المؤمن ويولد ثانية يعطيه الله ستة وستين سفر مقدس بما في ذلك إنجيل يوحنا التي ستعلمه وتؤهله وتكمله لكل عمل صالح الله يريده منا.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "نَظرَةٌ إلى إنجيل يُوحَنَّا" 8053
الفَصلُ الثَّانِي "الكَلِمَةُ الحَيَّة" 6458
الفَصلُ الثَّالِث "الشَّاهِد" 6094
الفَصلُ الرَّابِع "النَّعمَةُ والحَقُّ" 5642
الفَصلُ الخامِس "الوِلادَةُ الجديدة: ماذا، لمِاذا، وكيف؟" 2464
الفَصلُ السَّادِس "ينبَغي أن تُولَدُوا من فَوق" 2434
الفصلُ السابِع الأسئِلَةُ الثَّلاث 2102

قرأت لك

الفصل الثاني عشر: الاستنارة المظلمة

من عقائد شهود يهوه التي لم يطرأ عليها التغيير هي عقيدة التغيير، أو ما يُسمّى "الاستنارة المستمرة". ولا يُفهم منها استنارة الذهن والقلب، وإنما تجديد التعليم والعقيدة، بإضافة ما هو جديد في إعلانات يهوه وحذف ما تبيّن بطلانه. هذا المعتقد أسسوه على آية تقول: "أما سبيل الصديقين فكنور مشرق يتزايد وينير إلى النهار الكامل" (سفر الأمثال 4 : 18). فلا تعليم ولا عقيدة ولا موقف لشهود يهوه لا يخضع لمبدأ التغيير. والتغيير لا ينسب للبشر، لأن الاعتراف ببشرية التغيير  قد يفقد الشهود ثقتهم بـ "العبد الأمين الحكيم"، فينظرون للطعام المعطى لهم بشك وريبة. لذلك نسبوه لله، وجعلوا الله يعلن اليوم خلاف ما أعلنه بالأمس.