تفاسير

إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 4-7

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 24

تَفسير إنجيل يُوحَنَّا عدداً بعدَ الآخر
(الإصحاحات 4-7)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

في هذا الكتاب نجد تفسير دقيق لرموز ومعاني مدققه في أربعة إصحاحات من إنجيل يوحنا مبتدئا بالإصحاح الرابع ومنتهيا بالإصحاح السابع ليظهر حقيقة يسوع وحقيقة الإيمان الحي بخلاصه ملقيا الكاتب الضوء على قصة المرأة السامرية ورجل بركة بيت حسدا مقارنةًّ بعطش البشرية جمعاء الذي يشابه عطشهما وكيفية نوال الحياة الجديدة من خلال التوبة أولا والإعتراف بالخطية لمعرفتها وعدم الرجوع إليها بولادة روحية تقوي وتعطي السلطان لترك جرة ماء هذا العالم المظلم والغير المرتوي ومحتاج لنعمة المسييح المغيرة المتبرهنة بأعظَم إختِباربنِ في الحياة: إختِبارُك الشَخصِي للوِلادَة الجديدة ومن ثَم أن تصبِح أنت الأداة البشرية التي من خلالها يُولَد الآخرونَ ثانِية.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "المياهُ الحَيَّة" 2689
الفَصلُ الثَّانِي "في حِصادِهِ" 6808
الفَصلُ الثَّالِث "رَجُلُ بِرْكَةِ بَيتِ حِسدا" 2612
الفَصلُ الرَّابِع "كاذِبٌ، مَجنُونٌ، أم رَبٌّ؟" 2619
الفَصلُ الخامِس "مَثَلُ رُؤيا يسُوع الإرساليَّة" 2658
الفَصلُ السَّادِس "تَعليمُ الله" 2452

قرأت لك

نسجتني في بطن أمي

"لأنك أنت اقتنيت كليتيّ. نسجتني في بطن أمي" (مزمور 13:139). هل فكرّت يوما كيف تكوّن الإنسان؟ وهل تأملت بعظمة خلق الجنين وكيف يمر في مراحله وهو في أحشاء أمه؟ وهل تعمّقت بقدرة الله العظيمة وهو يعتني ويلمس ويحمي هذه الكتلة الصغيرة من اللحم ومن ثم كيف يأمر ليكسوها عظما وبعد ذلك تصبح طفلا يخرج إلى الحياة، عندها تستطيع أن تقول من القلب يا الله أنت: