تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 25

تَفسير إنجيل يُوحَنَّا عدداً بعدَ الآخر
(الإصحاحات 8-10)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب يشرح عن الرموز الواضحة في تفسيرها من خلال هذه الإصحاحات الثلاث بذكر ثلاث حقائق عن الخلاص أولا عقاب الخطية ألغي بموت المسيح ليفدينا من عقاب الخطية بالغلبة على سلطانها ثاني حقيقة عنِ الخلاص هي أن الروح القدس هو سلطة قوية بِشكل كافٍّ لتسيطرعلى الخطية الحقيقة الثالثة هي التبرير"مُبَررِين." فعندما نؤمِن بالمسيح للخلاصِ والغُفران لا يتوقف الأمر عند الغفرانِ لنا ومسامحتِنا. بل نصبِح وكأن خطيَّتَنا لم تحدث أصلاً حيث تُوجَد أيضاً عبارة "أمامَ عينيهِ" التي نَجِدُها أكثَر من مائة وخمسينَ مرة في العهدِ الجديد. أمامَ عينيه لا توجَد خَطية ورغم أنه توجد سمات لا تزال تلطخ المستوى الأُفُقِي في العلاقات البَشَريَة، ولكن أمام اللهِ لا تُوجد سمات ولا لَطخات قد تقدِّرونَ قيمَةَ كون هذه الحقيقة أخباراً سارة إذا قُدمت لكُم إيضاحاً عنها.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "ثلاثُ حقائِق عنِ الخَطيَّة والخَلاص" 3195
الفَصلُ الثَّانِي "ثلاثَةُ أبعادٍ للإيمانِ" 2739
الفَصلُ الثَّالِث "الرُّؤية هي الإيمانُ" 2635
نُورُ العالم 2484
الفَصلُ الرَّابِع "المَدعُوُّونَ إلى خارِج" 4211
مُلَخَّص 2400
الفَصلُ الخامِس "الخرافُ الآمِنَة" 2675
مُلَخَّص 2529

قرأت لك

لمسات دافئة

"اردد هذا في قلبي من أجل ذلك أرجو" (مراثي ارميا 21:3) . في الكنيسة التي كان يخدم بها الواعظ سبيرجن جعل حديث ومناقشة عن موضوع كيف الله المحب يبغض عيسو أجاب الواعظ بهدوء وحكمة أنا عندي استهجان في مسألة كيف أحب الله يعقوب، هذا يعني أن الله يحبنا رغم كل مساوءنا فقد قدم الكثير من أجلنا ولمساته الدافئة دوما تحيط بنا ومنها: