تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 26

تَفسير إنجيل يُوحَنَّا عدداً بعدَ الآخر
(الإصحاحات 11-13)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

جد في هذا الكتاب تفسير مفصل لإنجيل يوحنا مدققا على الإصحاح الحادي عشر الذي هو من أكثر الإصحاحات إثارة للإهتمام في الكتاب المقدس بكامله حيث يعطينا اجوبة رائعه على أسئلتنا المفتاحية الثلاثة: من هو يسوع؟ ما هو الإيمان؟ وما هي الحياة؟ مبرهنا لنا إن الإيمان هو العيش والثقة بالمسيح الذي هو القيامة والحياة بتسليط الضوء على خطوتين من الإيمان تم وصفهما الأولى هي آمن بالمسيح المقام والثانية عش حياتك يوميا في المسيح فكل ما يسمح به في حياتنا من إختبارات جديدة ولو كانت مؤلمة فهي لتحقيق الغاية التي تساهم بكفائتنا للحياة الأبدية وبحسب هذا الإصحاح العظيم نجد الحياة هي الرجاء والسلام اللذين نختبرهما بالإيمان الراسخ بالحياة بعد الموت خالدين نحيا إلى الأبد مع الرب.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "مشاكلُ الحياة المُستَعصِيَة" 2342
بالإختِصار 2121
الفَصلُ الثَّانِي "التَّجاوُب والعَلاقَة" 2122
الإنقاذ 2220
التَّطبيقُ الشَّخصِيّ والتأمُّلِيّ 2248
الفَصلُ الثَّالِث "إرفَعُوا حجَرَ عدَمِ الإيمان" 2482
تجاوُبُ اليَهُود 2283
خُلاصَة 2259
الفَصلُ الرَّابِع "نهايَةُ البِدايَة" 2229
أحدُ الشَّعانِين الأوَّل 4720

قرأت لك

وشوشات المسيح

"ورجلاه شبه النحاس النقيّ كأنهما محميتان في أتون وصوته كصوت مياه كثيرة" (رؤيا يوحنا 15:1). إننا نحيا في عالم مليء بالأصوات، والضجيج من كل ناحية وكل الأصوات تنادينا وتدعونا وتحركنا وتحاول أن تجذبنا، وبين هذه الأصوات جميعها نجد صوت المسيح يهمس بقلب المؤمن فيقول له "لا تخف أنا معك" وأيضا يهمس في ضمير الخاطىء فيقول "قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك. ارجع إليّ لأني فديتك" (أشعياء 22:44)، لهذا علينا أن: