تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 27

تَفسير إنجيل يُوحَنَّا عدداً بعدَ الآخر
(الإصحاحات 14-16)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

نجد في هذا الكتاب تصريحات لما تجاوب به الناس بطريقة صحيحة مع الرب يسوع لأنهم بهذه التصريحات أخذوا سلطانا أن يصيروا أولاد الله بالروح القدس بعمل المسيح الكفاري معطيا المسيح نفسه نموذجا للحياة التي يجب أن يعيشها كل مؤمن مخلص حيث نرى أن الله أراد أن يعبر عن مفهوم الحياة الأبدية بالإيمان بأن المسيح هو الحياة وحده ومن حياته يريد الله لك ولي نمط حياة متجسدة في الحياة التي عاشها يسوع موضحا في هذين الإصحاحين أن المسيح لم يكن الحياة فحسب بل هو النور أيضا والنعمة والحق والطريق والوسيلة التي من خلالها يمكننا إختبار وعيش حياة أبناء الله بالولادة الجديدة.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "أسئِلَة وأجوِبَة" 18631
لا طَريقَ آخر 2427
عِظَةُ دَفنِ يسُوع 2397
الفصلُ الثَّانِي "الإستِعارَةُ المجازِيَّةُ الرَّائِعة" 3025
السَّبَبُ الأوَّل 8468
خُلاصَة 2453
الفَصلُ الثَّالِث "مُهِمَّةٌ مَهُوبَة" 2398
تطبيقٌ شَخصِيّ 5294
الفصلُ الرَّابِع "شَخصِيَّةُ المُعَزِّي" 4307
خِدْمَةُ الرُّوْحِ القُدُسِ الثُّلاثِيَّةُ الأَوْجُه 2586

قرأت لك

قد أكمل

"قال قد أكمل، ونكس رأسه وأسلم الروح" (يوحنا 30:19). ما أعظم صرخة المسيح هذه! "قد أكمل" إنها تعني أنه قد وفى الدين كله، وحمل اللعنة كاملة، وشرب كأس الدينونة حتى آخرها دون أن يبقى لنا قطرة واحدة منها. الويل لنا ألف مرة لو لم يقل المسيح "قد أكمل" أو لو كان المسيح أبقى لنا ولو مثقال ذرة من الدين لنوفيه نحن أو لو حمل كل خطايانا وترك واحدة فقط لنتولى نحن التكفير عنها بأنفسنا.