تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 28

تَفسير إنجيل يُوحَنَّا عدداً بعدَ الآخر
(الإصحاحات 17-21)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

ينفرد هذا السفر وبالاصحاح السابع عشر تحديدا بصلاة ربانية متميزة عن كل ما ورد من صلوات في الكتاب المقدس فالصلاة التي علمها يسوع لتلاميذه في البشائر الاربعه ممكن ان نسميها صلاة التلاميذ اما هنا نجد المسيح يتميز بصلاته لاجل التلاميذ والمؤمنين من بعدهم معلنا عن خطته لتأسيسِ مجتمع روحي جديد وفريد في هذا العالم ليكونوا واحِداً كما كان هو واحدا مع الآب وكان الآب واحدا معه ثم نصل الى الإصحاحاتِ الأربَعة الأخيرة يسرد يوحنا بالتفصيل وقائع إلقاء القبضِ على يسوع المسيح محاكمته صلبه وقيامته وسوف يكون .التفسير لهذه الإصحاحات بِمثابة تلخيص عن تلك الأحداث الحيوية الهامة في حياة إبن اللهِ الوحيد لتتميم ما جاء لاجله

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "الصَّلاة الرَّبَّانِيَّة" 5447
أنتُم في العالَم ولكنَّكُم لستُم منَ العالَم 11664
الفَصلُ الثَّانِي "إلقاءُ القَبضِ على يسُوع" 8299
الفَصلُ الثَّالِث "مُحاكَمة يسُوع الرُّومانِيَّة" 2676
الفَصلُ الرَّابِع "جاءَت ساعَتُهُ" 2799
الفَصلُ الخامِس "حقَّاً قام" 2602
المأمُوريَّةُ العُظمَى في إنجيلِ يُوحَنَّا 6152
خاتِمَة "صناعَةُ شخصِيَّةٍ هامَّة من شَخصِيَّةٍ نَكِرَة" 7206
خُلاصَة 6632

قرأت لك

الشر والظلم والمعاناة، لماذا؟

بما ان الله محب وعادل وقادر على كل شيء، فلماذا نرى الظلم والدموع والشرّ، المعاناة والماَسي والحروب والفوضى؟ لماذا لا يمنع الله ذلك؟. أَلا  يدلّ على عدم وجوده؟ أو على انه غير محب؟. هل ترى الظلم والفوضى والمعاناة في النجوم والسماء في النبات والحيوان والطيور في الفلك والبحر؟ لا  طبعاً. لا نجد ذلك إلا عند البشر والناس.