تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 16

قِيَمُ المسيح

(الجزءُ الأوَّل)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كي نبدَأَ بإعتِرافِنا بقِيمِ المسيح، المكانُ المُناسِبُ لنبدَأَ بذلكَ هُوَ بالقيمةِ التي أولاها هُوَ لنَفسِه. فمن وماذا قالَ يسُوعُ أنَّهُ هُو نفسُهُ يكُون، وكيفَ نعتَرِفُ بتلكَ القيمة للمسيح؟ نجِدُ الجواب حين تقول الكلمة الإلهية "وليسَ أحدٌ صَعِدَ إلى السماء، إلا الذي نزلَ من السماء،" وهذا يدل على ان المسيح كائن من الأزل الى الأبد كما يتمحور مضمون الكتاب على اعطاء المسيح لمؤمنيه الحياة الأفضل بحفظهم لوصاياه وذلك مستطاع فقط بولادتهم الجديدة من الله حيث نرى الرب يسوع يقُولُ للرُّسُل أنَّهُ كلَّفَهُم ودرَّبَهُم لمُدَّةِ ثلاثِ سنين ليُعلِنُوا إنجيلَ المحبَّةِ للعالَمِ أجمَع. عندما أعطاهُم وصيَّتَهُ الجديدة التي خلقت مُجتَمَعاً جديداً، كانَ سيُسمَّى فيما بعد الكنيسة. فبِمَحَبَّتِهم لبَعضِهم البعض كما أحبَّهُم يسُوع سيتميزون عن العالم: "بهذا يعرفُ الناسُ أنَّكُم تلاميذي إن كانَ لكُم حبا بعضكم لبعض" مقدما ثلاثة مبادئ كي يصبح المؤمن تلميذا للعلن وَّلاً، الإيمان أنَّ يسُوعَ هُوَ إبن الله الوَحيد، وحلّ الله الوحيد لمُشكِلَةِ خطايانا، والمُخلِّصُ الوحيد المُرسَل من قِبَلِ الله. وعندها سيكُونُ بإمكانِنا أن نتبَعَهُ بالثَّباتِ في كلامِه وسيكون من يرانا يرى فينا قيّم المسيح وسلوكه.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل هُوَ نفسُهُ 2418
الفصلُ الثاني المحبَّة 5175
الفصلُ الثالِث تعليمُهُ 2258
الفَصلُ الرابِع الدينُونة 4401
الفَصلُ الخامِس الحُرِّيَّة 2231
الفصلُ السادِس الغُفران 2350
الفصلُ السابِع الخلاص 2233
الفَصلُ الثامِن السُّلطَةُ النِّهائِيَّة 2271
الفَصلُ التاسِع الطاعَة 2342
الفَصلُ العاشِر أُناسٌ مُتَألِّمُون 2336

قرأت لك

مستّر عنه الوجوه

"محتقر ومخذول من الناس، رجل اوجاع ومختبر الحزن، وكمستر عنه وجوهنا، محتقر فلم نعتدّ به" (أشعياء 3:53 ). هل تأملت هذا المشهد الرهيب، رئيس الحياة معلقا بين الأرض والسماء على خشبة العار، والكتاب يقول ملعون كل من علق على خشبة، أما هو فوجه نظره نحو الجلجثة لكي يتمم ما قد جاء من أجله، لهذا: