تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الزواجُ والعائِلة

(الجزءُ الأوَّل)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

ملخّص الكتاب

يعتبر هذا الكتاب من اهم الكتب الروحية والإجتماعية في آن معا لأنه يبني بيتا يؤسس مجتمعا مسيحيا فريدا بقيمه ومبادئه معطيا الكاتب تمييزا هاما لكل من ادوار الرجل والمرأة في الزواج المسيحي بانيا هذا الزواج على اساس روحي سليم يبدأ بالعلاقة السليمة مع الله بوحدتهما مع بعضهم من خلال وحدتهم بالمسيح مشبها الكاتب العلاقة الزوجية الصحيحة بحلقات من الروابط الأساسية التي تبني زواجاً ناجحاً شارحا بدقة بالغة لكل رابط ومنها :رابط الإتصال(الأداة) ,رابِطُ الإنسجام (البُرهان),رابِطُ الحُبُّ (الديناميكيَّة), رابِطُ التفاهُم (النُمُوّ) ,رابط الجنس(بهجة التعبير) ,الرابِطُ الروحي (الأساس) موضحا بأن المُشكِلة الأكبر في الزواج هي الأنانيَّة. والمُحرِّك أو الدافِع الأقوى في الزواج هو الإهتمام والقُدرَة على وضعِ الآخر في وسطِ الدائِرة، والتفكير في طريقةِ سدِّ حاجاتِ الآخر و بالإختِصار: إن العلاقَة الروحيَّة التي يتمتَّعُ بها الشريكانِ معَ المسيح فرديَّاً وكِلاهُما معاً هي أساسُ الوِحدَة والاتِّصالُ هو الأداةُ التي تُعزِّزُ الوِحدَة والانسجامُ أو التلاؤُم هو بُرهانُ الوِحدَة والحُبُّ هو الدِينامِيكيَّة التي تُحرِّكُ الوِحدَةَ

العنوان الزيارات
الفصلُ الأوَّل قانُونُ الزواج والعائِلة 7583
الفصلُ الثاني الزَّواجُ في نظَرِ اللهِ 5720
الفصلُ الثالِث الروابِطُ السبع للوِحدة 4505
الفصلُ الرابِع رابِطُ الإتِّصال 6571
الفصلُ الخامِس رابِطُ الإنسِجام 6784
الفصلُ السادِس رابِطُ الحُبّ 7564

قرأت لك

الصداقة

إن العلاقات الإنسانية والإجتماعية بين البشر، نابعة من قلب الله لأنها توطد التواصل الفكري، وتمتّن الأحاسيس الرائعة بين الناس، والصداقة هي من أنبل الأمور المحفورة على صخرة العلاقات،