تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الزواجُ والعائِلة

(الجزءُ الثاني)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب يبدأ حيث إنتهى كتاب الجزء الأول من الزواج والعائلة إذ يتكلم بتميز عن العلاقة الزوجية بكافة أوجهها مسلطا الضوء على شخصية كل من الزوجين لمعرفة كل انسان نفسه واين هو واين يجب ان يكون قبل ان يصبح مطالبا بالعطاء او الأخذ من شريكه للزوجين على حد سواء موضحا بأن كل البشر لديهم مطالب نفسية وجسدية وليس جيدا ان يكون كل من الزوجين يعيش بمفرده او مع ذاته بل ان يكونوا شركاء في وحدة غير منفصلة ومساعداً الكاتب للقارئ أن يتخِذَ القرارَ بأن يبدأ بالتحرُّك بإتِّجاه إتِّباع المسيح المُقام لأن الأساسَ الروحي هو الذي يُمكِنُ أن يجعَلَ من الزواجِ السعيد بنظرِ الله أمراً مُمكِناً بالنسبَةِ لكل من الزوجين المختبرين شخصيَّاً محبَّةَ ونعمة المسيح المُخلِّصة و قبلَ أن يستطيع كل منهم أن يتعاملوا مع بعض كشركاء في الحياة يجب ان تكون المحبة مستمده وموجهة من وإلى المسيح أولاً فبِدونِ هذا الأساس الرُّوحِي، لن يكونَ زواجُكَ أبداً كما خطَّطَ اللهُ لهُ أن يكون

العنوان الزيارات
الفصلُ الأوَّل رابِطُ التفاهُم 4460
الإحتِفالُ بالفُرُوقات 7197
الفصلُ الثَّانِي بُوصلةٌ رُوحِيَّة 5301
الفصلُ الثالِث بَهجَةُ التعبير عنِ الوِحدَة 2181
الفصل الرابع العجائِبُ الرُّوحِيَّة السبع في الدُّنيا 2150

قرأت لك

الفصل السادس: النفس البشرية، خلودها وأبديّتها

من ضلالات شهود يهوه الجوهرية، التي تدلّ على إيمانهم المادي وجهلهم الكتابي، إنكارهم لخلود النفس البشرية وحقيقة استمرارها في حياة ما بعد الموت. كذلك لم يستطيعوا تمييز هذه النفس عن الأنفس الحيوانية بشيء إذ صنّفها زعيمهم رصل في مرتبة واحدة. فهم لم يضلّوا في مفهومهم لذات الله وحسب، بل أيضاً في تفسيراتهم لذات الإنسان المخلوق على صورة الله.