تفاسير

عظات على إنجيل يوحنا

القس بسام مدني

مطبوعات ساعة الإصلاح
إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يشرح عن الحق الظاهر في الكتاب المقدس من خلال المسيح يسوع كلمة الله المتجسدة حيث يفسر الكاتب من خلال إنجيل يوحنا مراحل إرسال الوحي قبل مجيء المسيح ببشارة يوحنا المعمدان كما يدقق في ضرورة طاعة كلمة الله بحذافيرها والتواضع أمامها مقارناً حياة الإنسان بالمطابقةً بصفات سيدنا يسوع المسيح في الأسبوع الاخير من حياته على الأرض حيث نتلقّن درساً هاماً عن أهميّة التواضع وخدمة الآخرين معطياً مثال على ذلك بحادثة غسل أقدام تلاميذه الذين كانوا بحاجة إلى تعلّم درس حيويّ ألا وهو وجوب العمل بكلمة الله وعدم الإكتفاء بالمناداة بها حيث تتطلّب كلمة الله من المنادين بالإنجيل أن يتّسعوا بالتواضع وأن يتفانوا في خدمة الآخرين فمع أن تلاميذ المسيح عاشوا معه لمدة ثلاث سنين إلا أنهم أظهروا جهلاً هائلاً لمعنى الإيمان القويم حيث يعلمنا الإنجيل أن لبّ مشاكلنا هو في قلب الإنسان المظلم والذي هو بحاجة للخلاص ومهما كنّا صريحين في حوارنا مع الآخرين ومهما تكلّمنا عن مثل عليا فإننا لا نحل مشاكلنا إن تمادينا في رفض الحل الإلهي الذي تمّ بفداء المسيح.

© كل الحقوق محفوظة
للخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
العنوان الزيارات
الكلمة صار جسداً 60358
طريق الله وطريق البشر 39984
العمل بكلمة الله 32329
خلاص العالم 31476
من هو ابن الإنسان؟ 22946
مبارك الآتي باسم الرب 51127
المسيح والقيامة والحياة 24868
نور العالم 19144
الحرية في المسيح 16760
الخطية والغفران 17728

قرأت لك

الفصل الثامن: القيامة والدينونة

كما مر بنا، أنكروا خلود النفس البشرية؛ وعليه اضطروا إلى نكران العذاب الأبدي الذي لا وجود له من غير خلود. وبما أن الكتاب المقدس يتحدّث بإسهاب عن قيامة للأموات ويوم دينونة للأشرار، جاء السؤال التالي يعترض سبيلهم: لماذا يقوم الأشرار ليدانوا إن كانت الدينونة تعني مجرد الموت والعودة إلى التراب؟ وهنا أنهك قادة برج المراقبة أدمغتهم لاختراع الفتاوى المناسبة لتعليل أمر القيامة والدينونة.