تفاسير

تفسير الرسالة إلى العبرانيين

 

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

رسالة إلى العبرانيين كُتبت بعد سنة 33 ب.م. وقبل سنة 85 ب.م. على وجه التقريب ويظن بعض العلماء أن في ذكرها للذبائح اليهودية القائمة دلالة على أن هيكل أورشليم كان باقياً وهذا لم يكن له أثر بعد سنة 70 ب.م. وليس من شك أن الرسالة كُتبت في غضون نصف قرن من عصر المسيح ومما هو جدير بالمراعاة أن إثبات صلب المسيح وقيامته وصعوده كانت أساساً لإيمان المسيحيين في تلك العصور الأولى عليها قام رجاؤهم للخلاص في هذا العالم والعالم الآخر حيث يجيء هذا السفر برسالة جديدة لكل الذين يعيشون في عالم مضطرب والذين يخشى على إيمانهم وقوة عزيمتهم من جرَّاء اتخاذ المعايير الأرضية مقاييس للنجاح أو الفشل والذين يستمسكون بالأساليب القديمة الآراء القديمة عوضاً عن التقدم إلى الأمام ليتلقوا من الله دروساً جديدة أفضل والذين يتقاعسون وينكمشون أمام الجهاد ضد الخطية وقصارى القول أن في هذه الرسالة القديمة دروساً لنا نحن في هذا العصر مسلمين كنا أو مسيحيين متعلمين أو بسطاء رجالاً أو نساء شيباً أو شباباً فإن الله هو هو ودعوته لبني البشر هي هي وكلامه لا يتغير أبداً.

العنوان الزيارات
ديباجة للمرحوم القس و. ه. ت. جردنر 1028
تمهيد لشرح الرسالة إلى العبرانيين 2313
سرّ كلام الله للبشر في إبنه 1312
الإبن الذي صار أخاً لنا بفضل أفعاله هذه 969
مقارنة بين الإبن ورئيس كهنة اليهود 1065
دعاء 928
مقدمة للفصل الخامس 1060
الميثاق الجديد 1214
الشعر النثري عن الإيمان 1087
وأما الإيمان فهو الثقة بما يجرى 1109

قرأت لك

وحده يخرق المستحيل

"قد علمت أنك تستطيع كل شيء ولا يعسر عليك أمر" (أيوب 2:42). العالم يبحث عن حياة أفضل، وأيضا العالم يريد من ينقذه من هذه الدوامة المرهقة التي يحيا بها، ففي معظم الأحيان يشعر باليأس الكبير وبالظلمة التي لا تفارقه، فالكون بإسره يريد من ينقذه من مهالكه، والله الجالس على العرش دوما وفي كل المراحل التاريخية كما هو الآن يقدّم الحل الحاسم، فالمسيح وحده يخرق المستحيل لأنه منفردا: