تفاسير

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

أجمع علماء اللاهوت أن بولس هو الذي كتب الرسالة إلى أهل غلاطية وذلك في أوائل الحلقة الخامسة للميلاد أي بعد صعود المسيح بنحو عشرين سنة فلما كانت الرسالة إلى الغلاطيين على جانب عظيم من الأهمية رأى الكاتب أن يبحث فيها ليرى ما هي النتائج التي يمكن ان يصل إليها ولزيادة الإيضاح قد اجتهد الكاتب في عمل ترجمة منقحة لهذه الرسالة مأخوذة عن الأصل اليوناني لتقديم افضل صورة لتفسير هذه الرسالة وقد وضح بولس في هذه الرسالة رغم قصرها الى حقيقتين واضحتين وهما قيامة المسيح وموته كفارة عن الجميع وقد أجمع عليهما المسيحيون عشرين سنة بعد انتقال المسيح وهذا برهان على الفداء ليستد كل فم يرتفع ضد عمل المسيح الكفاري.

العنوان الزيارات
ديباجة 1227
تمهيد لشرح الرسالة إلى الغلاطيين 1384
الرسالة إلى الغلاطيين وشرحها ديباجة الرسالة (1: 1-5) 1390
بدعة جماعة غلاطية ضد البشارة الأصلية (1: 6- 10) 1390
مصدر سلطة بولس في إعلان تلك البشارة (1: 11- 2: 2) 1101
موقف بولس وسائر الرسل إزاء تلك البدعة (2: 3-21) 1617
نظاما (الروح و(الشريعة) (3: 1- 5) 1038
إيمان إبراهيم وهذان النظامان (3: 6- 14) 1056
مقام الشريعة أمام التدبير الإلهي (3: 15- 29) 1053
مقارنة النظامين من وجهة نظر أخرى (4: 1- 11) 1098

قرأت لك

ميلاد مجيد للجميع وخاصة للأحباء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

"وظهر بغتة مع الملاك جمهور من الجند السماوي مسبحين الله وقائلين، المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرّة" (لوقا 13:2). إلى الأصدقاء الأعزاء جدا على قلوبنا: لكم من أسرة "كلمة الحياة" تحية خاصة جدا مليئة بالمحبة العميقة والشفافة، متمنين للجميع في هذه الأوقات الرائعة أن نتذكّر حدث ميلاد المسيح الذي قلب الأمور نحو الأفضل فبدى الغفران أوضح والسلام أعمق والمحبة أصدق والتعزية أروع هذا كله بسبب ولادته الرهيبة، ففي تجسده جعل الكون كله ينحني له، النجوم أضاءت بشكل رهيب، والقمر أخذ يتلّمس مكان المذود، فتارة يضيء بنوره على هذا المشهد المدهش وتارة يقف متأملا بعظمة الرب، فالمسيح ولد هللويا.