تفاسير

تفسير كامل لسفر دانيال

الحيوانات الحاكمة

تفسير كامل لسفر دانيال

بقلم الدكتور القس لبيب ميخائيل

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب وضع خصيصا للتذكير بحياة قديسوا الله االذين عاشوا القداسة والطهارة في الإيمان بالثقة التي ميزتهم بوجود الله معهم ذاكرا الكاتب سيرة دانييال وتعامل الله معه ومع الفتيان الثلاثة كي نأخذ عبراً من الماضي وندرك  أن سر الحياة المنتصرة التي عاشها هؤلاء لم تكن فيهم بل كانت في القوة التي منحها الله لهم ولكي ندرك في نفس الوقت أن كل الأحداث التي ذكرتها كلمات النبوة تتجمع اليوم ممهدةً الطريق لمجيء ربنا المبارك يسوع المسيح وإذ يمتلكهم الرجاء بقرب عودة المسيح يعيشون حياة القداسة والتقوى لأن رجاء عودة المسيح هو الدافع الأعظم للحياة الطاهرة كما يعطي الكاتب تشبيهاً  للملوك المذكورين في النص رمز لهم بالحيوانات إظهاراً لطبيعتهم الوحشية التي حكموا بها سكان الأرض وقد سمى الكاتب "الحيوانات الحاكمة" هو تفسير لسفر دانيال حيث لم يهدف فيه إلى تفسير النبوات التي سجلها دانيال فقط بل هدفت أيضاً إلى التطبيق العملي لما جاء في هذا السفر الجليل على حياة المؤمنين.

العنوان الزيارات
تقديم الكتاب 5497
الفصل الأول - دانيال كاتب السفر 31147
الفصل الثاني - التمثال العظيم 19222
الفصل الثالث - الرجال الذين قالوا للملك "لا" 17211
الفصل الرابع - إذلال الجبار 14801
الفصل الخامس - نهاية الإمبراطورية البابلية 21691
الفصل السادس - سدوا أفواه أسود 17766
الفصل السابع - الحيوانات الحاكمة 14934
الفصل الثامن - الملك الجافي الوجه 18893
الفصل التاسع - السبعون أسبوعاً 17931

قرأت لك

غرابة طرق الله

كثيرا ما لا نفهم تعامل الرب معنا.. نتوقع حدوث امر، يحدث آخر.. نتوقع ان يعمل الرب بطريقة ما، لكنه يفاجؤنا واحيانا يصدمنا، فيفعل ما لا نتوقعه ويتعامل بطريقة غريبة لم تخطر على بالنا.. فنتحيّر ونستغرب ونتخبط ونحتد، لكن الرب يبقى هادئا صامتا، كأنه لا يبالي او لا يهمه الامر، وبعد فقدان الامل، نراه يدخل المشهد ويتصرف بشكل يخيفنا او يغيظنا او يحيّرنا.. فلا يتصرف عندما نتوقع ذلك، واحيانا لا يتدخل، ولما يتصرف، يتعامل بطريقة لم ننتبه اليها وكثيرا ما لا تعجبنا.