بدع وهرطقات

يسوع هو يهوه

بقلم س. هـ. براون

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

إن الغرض من هذا الكتاب هو مواجهة الأخطاء الرهيبة التي تنشرها البدعة المسماة "شهود يهوه"وهي ذات هرطقة أريوس التي تناولها مجمع نيقية عام 325م واستطاع أثناسيوس بمعونة إلهية أن يواجه هذه القوى الإبليسية في تطاولها على شخص ربنا وفي حربها ضده فهي الآريوسية الحديثة بشكل تعليمي عصري وهي تسعى جاهدة أن تقوِض أساسيات التعليم المسيحي وهو لاهوت ربنا يسوع مبرهنا الوهة المسيح من خلال القابه المجيدة و من خلال المقارنات بأن يهوه في العهد القديم هو يسوع في العهد الجديد.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

© كل الحقوق محفوظة
منشورات بيت عنيا
العنوان الزيارات
مقدمة 3145
يهوه - يسوع الخالق 6399
يهوه - يسوع كما جاء في اشعياء 6 ويوحنا 12 3404
يهوه - يسوع كما يقدمه يوحنا المعمدان 3377
يهوه - يسوع حجر صدمة 3743
يهوه - يسوع "الصخرة" 3691
يهوه - يسوع "الراعي" 3986
يهوه - يسوع معطي الناموس 3508
يهوه - يسوع والسبت 3508
يهوه - يسوع يُطعم شعبه 3102

قرأت لك

هل أنت مستعد للذهاب للنهاية مع المسيح؟

"مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ فما أحياه الآن في الجسد، فإنما أحياه في الإيمان، إيمان ابن الله الذي أحبني وأسلم نفسه لأجلي" (غلاطية 20:2). الزارع يبذر البذار تحت التراب وينتظر أن تنبت من جديد، فالبذرة تموت تحت الأرض فتسقيها مياه المطر النازلة من عند أبي الأنوار فتحيا من جديد لكي تنبت وتظهر فوق الأرض كنبتة خضراء ومن ثم تثمر ثمار لا مثيل لها، وهكذا الإنسان الذي يموت مع المسيح بالإيمان والتوبة ينبت حياة جديدة تدوم إلى الأبد فيذهب مع المسيح للنهاية فيصبح شعار المؤمن: