بدع وهرطقات

تفنيد ضلالة السبتيين

تفنيد ضلالة السبتيين

القس عبد الله صايغ

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب ينفرد بسرد الحقائق عن تفاقم المغالطات المدسوسة في كتب السبتيين التي تتساوى مع تحريف كتب شهود يهوه والتي لا يصحّ السكوت عنها لأنها مناقضة لأقوال الوحي الإلهي في الكتاب المقدس واضعا الكاتب موجزاً لاعتقادات هذه الشيعة. أولاً: عن اعتقادهم بأن المسيح هو ميخائيل رئيس الملائكة وأنه كان ملاكاً وبوظيفة معادلة لوظيفة لوسيفورس ثانياً: عن اعتقادهم بأن المسيح لم يكمل الكفارة على الصليب ولم يكملها إلا سنة 1844.ثالثاً: عن اعتقادهم بان المسيح وارث للطبيعة الخاطئة.رابعاً: عن اعتقادهم بأن المسيح لم يصعد رأساً إلى الآب ولكنه صعد إليه سنة 1844.خامساً: عن اعتقادهم بأن التيس عزازيل رمز الشيطان وهو الذي يحمل الخطية وعقابها.سادساً: عن اعتقادهم بعدم خلود النفس البشرية وعدم العذاب أو الراحة لها بعد الموت.سابعاً: عن اعتقادهم بأن كنيستهم هي التي باشرت بالمناداة بالملكوت سنة 1844.ثامناً: عن اعتقادهم بأن من يحفظ الأحد يوم للرب يحمل سمة الوحش ويهلك.تاسعاً: عن اعتقادهم بأن إبليس سيتقيد لمنعه من الذهاب إلى عوالم أخرى ليضلها.عاشراً: عن اعتقادهم بالسبت كأهم سلاح وإن مخالفة الوصية الرابعة .هي مخالفة لكل الوصايا .مقدماً الكاتب تفصيلا دقيقاً لكل معتقد لديهم وذلك للتنبيه والتحذير من السقوط في ضلالتهم

العنوان الزيارات
مقدمة 2380
أولاً: عن اعتقادهم بأن المسيح هو ميخائيل رئيس الملائكة 3564
ثانياً: عن اعتقادهم بأن المسيح لم يكمل الكفارة على الصليب 2762
ثالثاً: عن اعتقادهم بان المسيح وارث للطبيعة الخاطئة 2984
رابعاً: عن اعتقادهم بأن المسيح لم يصعد رأساً إلى الآب ولكنه صعد إليه سنة 1844 3070
خامساً: عن اعتقادهم بأن التيس عزازيل رمز الشيطان وهو الذي يحمل الخطية وعقابها 4433
سادساً: عن اعتقادهم بعدم خلود النفس البشرية وعدم العذاب أو الراحة لها بعد الموت 3630
سابعاً: عن اعتقادهم بأن كنيستهم هي التي باشرت بالمناداة بالملكوت سنة 1844 2403
ثامناً: عن اعتقادهم بأن من يحفظ الأحد يوم للرب يحمل سمة الوحش ويهلك 2994
تاسعاً: عن اعتقادهم بأن إبليس سيتقيد لمنعه من الذهاب إلى عوالم أخرى ليضلها 2830

قرأت لك

في ملء الزمان

"ولكن لمّا جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولودا من إمرأة مولودا تحت الناموس، ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني" (غلاطية 4:4و5). الله حضّر كل شيء إقتصاديا وجغرافيا والأهم من ذلك روحيا. الإمبراطورية الرومانية بثقافتها الممزوجة باليونانية كانت منتشرة بقوّة، فمن الناحية الجغرافية كان الوقت الأفضل لميلاد المسيح. واليهود يرممون الهيكل بعد أن دمّر ونجس، فتاريخيا أيضا كان الوقت الأنسب لميلاد يسوع.