تأملات يومية

الرب أقدر

الرب أقدرمن أصوات مياه كثيرة، من غمار أمواج البحر، الرب ّ أقدر. مزمور 93-4. كم يحتاج المتألم ان يعرف أن الذي يقف لجواره في محنته، ليس هو صاحب سلطان فقط،

لكنه أيضا صاحب قدرة، بل هو المطلق في قدرته هو "الأقدر" ومن الجميل ان المرنم لم يقل أقدر من ماذا، بل تركها الروح القدس هكذا، لتضع أنت ما تشاء أو ما تشاء بعدها.

وكأنه يريد ان يقول لك عدد مشاكلك مهما كثرت وقل عددها " الرب أقدر " تأمل شر الاشرار وحتى ان وجدته وصل الى عنان السماء قل " الرب أقدر " استعرض مرضك بكل صعوبة وكل رأي الاطباء في خطورته وقل " الرب أقدر " فكر في صعوبات الحياة وعمق الاحتياجات وقل " الرب أقدر ". غيّر الصعوبة في نوعها او في حجمها يظل الرب في العلى أقدر كما هو! بل حتى وان كان الميت قد أنتن ، يظل الرب في العلىّ أقدر! قال مرة أمام قبر يضم فريسته بقوة " ارفعوا الحجر " فقالت له مرثا ، متشككة " يا سيد قد أنتن لأن له أربعة أيام ، فقال لها " ألم اقل لك أن آمنت ترين مجد الله ؟

  • عدد الزيارات: 6626
أضف تعليق


إشترك في المراسلات

تابعونا



لا يسمح أن يعاد طبع أي من منشورات هذا الموقع لغاية البيع - أو نشر بأي شكل مواد هذا الموقع على شبكة الإنترنت دون موافقة مسبقة من الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
الرجاء باسم المسيح التقيّد بهذه التعليمات والتقيد بها -- للمزيد من المعلومات
© Kalimat Alhayat a ministry of Arabic Bible Outreach Ministry - All rights reserved
تطبيق كلمة الحياة
Get it on Google Play
إلى فوق