تأملات

تأملات يومية

تحت ظل جناحيه

تحت ظل جناحيهلأسكن في مسكنك الى الدهور. أحتمي بستر جناحيك ( مزمور 61- 4 ). في عالم عدم اليقين الذي نعيش فيه يظل هذا الحق راسخا " الله يريد أن نلجأ اليه ونحتمي فيه ".

لقد قبلناه مخلصا وربا لنا ولكننا نجد هنا أكثر من ذلك انه يشتاق أن يكون الشخص الذي تثق فيه قلوبنا وتتكل عليه بالتمام. انه يدعونا لأن نقضي وقتا معه دائما لنتعلّم أن نعرفه معرفة أكثر عمقا. لقد خلقت نفوسنا لهذه العلاقة , علاقة المحبة غير المشروطة والقبول غير المشروط. متكلين على قوته وحمايته. ان مثل هذه المحبة العجيبة تشبع أعمق احتياجاتنا واشواقنا ! انه ينتظر أن نشتهيه !!!"

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الثامن: القيامة والدينونة

كما مر بنا، أنكروا خلود النفس البشرية؛ وعليه اضطروا إلى نكران العذاب الأبدي الذي لا وجود له من غير خلود. وبما أن الكتاب المقدس يتحدّث بإسهاب عن قيامة للأموات ويوم دينونة للأشرار، جاء السؤال التالي يعترض سبيلهم: لماذا يقوم الأشرار ليدانوا إن كانت الدينونة تعني مجرد الموت والعودة إلى التراب؟ وهنا أنهك قادة برج المراقبة أدمغتهم لاختراع الفتاوى المناسبة لتعليل أمر القيامة والدينونة.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون