تأملات

تأملات يومية

محبة مدهشة حتما

محبة مدهشة حتما"ولكن الله بيّن محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا" (رومية 5- 8). لنقف ونتأمل في أعظم محبة حيّرت العالم بأسره وأدهشت الكثيرين هي محبة لا مثيل لها، نعم تحقّقت وأصبحت حقيقية ثابتة وراسخة عبر التاريخ الروحي والمدني وعبر الضمير الإنساني وعبر القلب البشري هي محبة أبدية لا منازع لها تميّزت بعدة أمور أهمها:

1- محبة مضحّية: "لأن المسيح إذ كنّا بعد ضعفاء مات في الوقت المعيّن لأجل الفجار" لقد ضحى المسيح بنفسه من أجل الفجار أمثالنا ومن عظم محبته محى خطايانا ورماها في بحر النسيان ولم يعد يذكرها. هو ضحّى بنفسه من أجل إنقاذنا، صلب من أجل تحريرنا مات من أجل إقامتنا من موت الخطية. بالفعل محبته مضحّية!!!

2- محبة أبدية: "أما الآن فيثبت الإيمان والرجاء والمحبة، هذه الثلاثة ولكن أعظمهنّ المحبّة" (1 كورنثوس 13- 13). ما أجمل هذا الوعد الكتابي أن كل شيء سينتهي حتى الإيمان وحتى الرجاء في النهاية سينتهي، أما محبة المسيح فهي أبدية راسخة ولا يستطيع أحد محوها من القلب!!!

أضف تعليق


قرأت لك

التبرير بالايمان

في عام ١٥١٠ وصل راهب من المانيا الى روما وكان جسده الناحل ووجهه الشاحب وعيناه الغائرتان، تنمّان عما في نفسه من عذاب . لقد زار الدير في احدى مدن المانيا وصلى وصام وأذلّ جسده طالباً السلام، يأمل ان يجده في روما بزحفة على ركبتيه على السلم البابوي. وفي هذا الوقت وضع الرب أمامه الاية التي تقول "البار بالايمان يحيا" فقاد ذلك مارثن لوثر ليؤمن ان التبرير بالايمان. وكل قلب متعب يستطيع ان يجد السلام في قول الكتاب "فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون