تأملات

تأملات يومية

كيف يكون القلب النقي؟

كيف يكون القلب النقي؟"فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع ايضا" (فيليبي 5:2). ان كنا قبلنا القلب النقي من الله علينا أن نحيا حياة النقاوة. فالقلوب الخاشعة والطاهرة تتشبه بالمسيح. ورغبة الله أن يتصور المسيح فينا وعندئذ تكون أجسادنا مسكنا للروح القدس. فالكتاب المقدس واضح جدا من ناحية الحياة المسيحية الحقيقة فصاحب القلب النقي يجب أن يحيا:

1- الطهارة الأخلاقية: "لأن هذه هي ارادة الله قداستكم. أن تمتنعوا عن الزنا" (1 تس 3:4). لقد انتشر الإنحلال الأخلاقي في المجتمع الذي نعيش فيه والكتاب المقدس يحذرنا مرة تلو الأخرى أن الأمة غير الأخلاقية لا يمكن أن تستمر وكذلك الأفراد الأشرار لن يدخلوا ملكوت السموات. الله يطالب صاحب القلب النقي أن يحافظ على جسده طاهر وأن يبتعد عن الشهوات الجسدية. وهذه الخطية ليست ضد الجسد فقط بل ضد الله مباشرة. لهذا علينا أن ندرب أجسادنا لكي نحيا على مستوى وصايا الله فنكون أصحاب قلوب نقية.

2- نقاوة الذهن: "كل ما هو حق كل ما هو جليل كل ما عادل كل ما هو طاهر كل ما هو مسر كل ما صيته حسن. إن كانت فضيلة وإن كان مدح ففي هذه افتكروا (فيليبي 8:4). يريد الله أيضا أن يكون ذهننا نقيا. فالله تهمه أفكارنا لأن من خلالها نعرف أي نوع من الناس أنت. فالذي يريد أن يحيا نقاوة القلب عليه أن يفسح المجال للمسيح للدخول إلى ذهنه لكيما ينقيه من كل الشوائب التي تعيق فعندها سيكون صاحب قلب نقي.

3- طاهرين في أعمالنا: "لا تخرج كلمة ردية من أفواهكم، بل كل ما كان صالحا للبنيان حسب الحاجة كي يعطي نعمة للسامعين" (أفسس 29:4). وأيضا الله يريدنا أن نكون طاهرين في سلوكنا. كل أحاديثنا يجب أن تكون نظيفة وطاهرة. وأيضا كل علاقاتنا يجب أن تكون واضحة وشفافة. ويعلمنا الكتاب المقدس أن طهارة السلوك تشتمل على الصدق في تصوير أنفسنا. لهذا فحياتنا اليومية في المجتمع تعكس صورة حقيقية لجدية الإيمان الموجود في في داخلنا. لهذا يجب أن نطلب العون دائما لكي نأتي بثمار تليق بالتوبة لكي نكون بالفعل أصحاب قلوب نقية.
"قلبا نقيا اخلق فيّ يا الله وروحا مستقيما جدد في داخلي" (مزمور 10:51). 

التعليقات   
#1 jonson oshana 2012-02-01 04:31
now we see jesus in the bible but one day well see him face to face
أضف تعليق


قرأت لك

هذا هو إلهنا

تأملنا في المقال الماضي في كلمات موسى الأخيرة.. فبعد 120 سنة - اختبر فيها صلاح الله وأمانته - قال موسى: "ليس مثل الله" وهي حقيقة تقودنا للشكر والسجود لله، كما تحثنا على التأمل في هذا الإله الذي ليس له مثيل. في هذه المرة سنتأمل في صفات إلهنا كما نتعلمها من بعض ألقابه الواردة في كتابه المقدس.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة