تأملات

تأملات يومية

لا يعسر عليك أمر

كتب بواسطة: كريم.

لايعسر عليك أمر من هو الذي يخرق الأمور الطبيعية الثابتة لكي يصنع معجزة؟ ومن هو الذي يحقق المستحيل في زمن الأبواب المغلقة؟ ومن هو الذي يجعل المطر ينهمر في أوقات الجفاف ليشبع الجميع؟ وحده الذي ظهر لموسى في العليقة والذي جعل المياه تغمر الأرض في أعظم طوفان، الله الذي لا يعسر عليه أمر وحده:

يحطم القيود: "انفلتت انفسنا مثل العصفور من فخ الصيّادين الفخ انكسر ونحن انفلتنا" ( مزمور 7:124 ). بعد أن كنا جميعا نتخبط في أوحال الخطية، وفي عبودية ابليس وبعد أن كنا داخل سجن مليء بالظلمة التي لا توصف، حيث أغلق باب الأمل وباب الرجاء وشعرنا أن كل شيء قد انتهى، في هذه اللحظة الحرجة تدخل المسيح لكي يحطم قيود الخطية وجعلنا احرار كما وعد "فإن حرركم الإبن فبالحقيقة تكونون أحرارا" (يوحنا 36:8). نعم الفخ انكسر ونحن حلّقنا في سماء الحياة الروحية مع الله. فما أعظمك لأنك لا يعسر عليك أمر.

يصنع الأفضل: "وأما أنا فقط أتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل" (يوحنا 10:10). دائما الإنسان يبحث في الحياة عن الأفضل له ولعائلته وعشيرته ودائما يركض ويتعب ويجد نفسه يدور في حلقة مفرعة لا تنتهي، ولكن المسيح برحمته وعظمته دائما يهتم ودائما يريد أن يقدم الأفضل لأحبائه، وممكن أحيانا لا نفهم ما يحضّر لنا الله من أمور رأئعة وفي وسط المسيرة، نتفاجىء بجواهر روحية لا تقدر بثمن يقدمها الله لكل فرد منا دون أن يكون أحد مستحق هذا. وبكل ثقة أستطيع أن اقول لا يعسر عليك أمر.

يهذّب النفوس: "أعلمك وأرشدك الطريق التي تسلكها انصحك عيني عليك" (مزمور 8:32). ما أجمل ترتيب الله في حياتنا، فهو الذي ينظر بمعمق إلى النفس البشرية حيث العواطف والإرادة والقوة الداخلية، هناك الله يرتب كل شيء يدربنا ويرشدنا ويهذبنا في طريق محبته ويعتني بنا "أيضا إن سرت في وادي ظل الموت لا اخاف شرا لأنك أنت معي" (مزمور 4:24). ما أعظمك يا إلهي عندما تجعل النفس التي أنت خلقتها تتمايل بين سلامك ورحمتك، نعم أيها الرب القدير لا يعسر عليك أمر. "قد علمت أنك تستطيع كل شيء ولا يعسر عليك أمر" (أيوب 42:2).

أضف تعليق


قرأت لك

من على رأس الجبل

"ولما رأى الجموع صعد الى الجبل. فلمّا جلس تقدّم إليه تلاميذه. ففتح وعلمهم قائلا" (متى 1:5). ما من أحد استطاع ان ينطق بهذا الكلام الرفيع وما من أحد في التاريخ غير في القلوب كما غيّرت هذه العظة الشهيرة التي ألقيت من الرب يسوع من على رأس الجبل، فطرح أمور مدهشة هزّت الضمائر لكي ترجع إلى الله منسحقة وتائبة فهو:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة