عقائد

الإنفصال

جوردن هاي هو

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يحرّضنا على الإنفصال الذي فشل إسرائيل قديماً في الاحتفاظ به عن الأمم المحيطة بهم بالرغم من تحذيرات الرب لأن أي ارتباط بالعالم يسلب من النفس المسيح كالغرض الوحيد ويقود الحياة الروحية بعيداً عن صفاء الشركة مع المؤمنين موضّحاً الكاتب أنّ الإنفصال موجود في أول صفحة من أسفار الكتاب, فنقرأ في تكوين 1: 4 "وفصل الله بين النور والظلمة" وهو عمل الهي في القلب يغيًر المؤمن فيكون للمسيح ثم لكل شيء لا يُسره مشجعاً للإنفصال حتى عن الذين نخدم ونعبد معهم وهم يدمجون الحق بالباطل فعلينا أن ننفصل عنهم لا يهم إن كان البعض من هؤلاء مؤمنين ممتازين فإننا دعينا للطاعة.إننا بكل يقين نحب كل أولاد الله الحقيقيين ولكن الأمانة للمسيح تأتي أولاً.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

© كل الحقوق محفوظة
منشورات بيت عنيا
العنوان الزيارات
مقدمة 1952
الانفصال في الكتاب المقدس 2738
الانفصال عن غير المؤمنين 2721
الانفصال عن المؤمنين 1899

قرأت لك

لمسات دافئة

"اردد هذا في قلبي من أجل ذلك أرجو" (مراثي ارميا 21:3) . في الكنيسة التي كان يخدم بها الواعظ سبيرجن جعل حديث ومناقشة عن موضوع كيف الله المحب يبغض عيسو أجاب الواعظ بهدوء وحكمة أنا عندي استهجان في مسألة كيف أحب الله يعقوب، هذا يعني أن الله يحبنا رغم كل مساوءنا فقد قدم الكثير من أجلنا ولمساته الدافئة دوما تحيط بنا ومنها: