أسئلة وأجوبة

الفصل الثاني عشر: الخطية

القسم: 500 سؤال وجواب للكبار والشباب.

1- لماذا يسمّي الكتاب الناس أموات بالذنوب (افسس2)؟

لأنهم أخطأوا أخطاء بلا عدد حتى غاصوا بالاثم فانفصلوا عن الله كليّاً لذا فهم بلا حياة بل اموات (اف1:2).

2- ما هي الخطية؟

الخطية هي التعدي (1يو4:3) وهي عبودية (34:8) (2بط19:2) وهي عدم الايمان (رو23:14).

1- هل كل الناس خطاة؟

يتفاوت الناس بين خطاة وخطاة جدا، وبين خطاة ظاهرين ومخفيّين، لكن الجميع خطاة لأن الطبيعة والفكر والقلب خطية وفساد.

4- لماذا كل الناس خطاة؟

لأنه لا يوجد انسان قلبه يخلو من الأنانية والشهوة والطمع والكبرياء والعناد واحتقار كلمة الله وتجاهل الله(مر21:7).

5- هل الأفكار النجسة خطية؟

الافكار النجسة هي خطية بحد ذاتها اما اذا طافت حولنا فهذه تجربة ونحن غير مذنبين الا اذا قبلناها(يع14:1).

6- متى تصبح الأفكار النجسة خطية؟

يصبح الفكر خطية اذا أردناه وقبلناه وانشغلنا به (يع15:1).

7- هل يوجد خطية عمدية لا غفران لها؟

لا يوجد في العهد الجديد خطية عمدية بل يحسب الرب كل خطايانا سهوات....الا خطية عمدية واحدة وهي ترك الايمان بعد معرفته وترك عبادة الرب العمومية (أي اجتماع الكنيسة) عن قرار وإصرار! (عب6:6 - 26:10).

8- ما هي خطية امراة لوط (لو32:17)؟

رغم خروجها جسدياً من سدوم لكن قلبها وأفكارها وشهواتها هي نحو سدوم وهذا تحذير لمن يتبع المؤمنين وقلبه في العالم.

9- ماذا ينبغي ان نفعل ازاء الأفكار النجسة؟

الهرب منها (2تي22:2) ومن مكان وجودها والتفكير بالأمور المقدسة الصالحة النقية، وعدم مقاومتها لأنها أقوى منا فعلينا ان نرفضها(تي2:2).

10-هل يغفر الرب كل خطية حدثت في الماضي؟

بموته على الصليب وباعترافنا بحالتنا قد سامحنا بكل خطية وغفر كل اثامنا (كو13:2) (كو13:3) (أف32:4) (اش22:44) (مز3:103).

11- لماذا علينا ان نمتنع عن كل شبه شر؟

لأن شبه الشر يوصلنا ويقودنا الى الشر لذا علينا ان لا نساوم الشر فلا نسير على حفة النهر بل نبتعد لئلا نسقط (1تس22:5).

12- هل الاعتراف بالخطية والتوبة عنها يشفي من المرض؟

أحيانا تمسّكنا بالخطية يجلب لنا الأمراض والأوجاع الجسدية وربما الموت (1كو11). التوبة وترك الخطية يؤدي الى شفاء تام (يع14:5 ,15).

13- هل ممكن ان يتقسّى قلب المؤمن؟

كلما سمع المؤمن او غير المؤمن كلمة الله ولم يقبلها تاركاً الشر، كلما تقسّى قلبه بالخطية، والحل هو التوبة الصادقة (عب12:3, 13).

14- هل التأديب يعني عقاب الرب لنا؟

التأديب هو معاملات الله معنا كأب لأولاده وهو ليس عقابا بل هو ارشاد وتوبيخ وتقويم وتأديب (2تي16:3) (عب10:12).

15- هل التأديب هو لكل المؤمنين؟

كل مَن هو خارج معاملات الله وتأديبه هو غير مؤمن لأن أي ابن لا يؤدبه أبوه (عب7:12 , 8).

16- ما هو سبب سقوط المؤمن؟

اعتداده بنفسه وثقته بذاته (متى 33:26 ,35)، وعدم الانتباه (1كو12:10)، وعدم قبول تنبيه الرب وتحذير أخوته المؤمنين له(أمثال 1:29).

17-ما هو سبب كل خصومة (أم 10:13)؟

سبب كل مخاصمة هو الكبرياء في القلب والبحث عن ما هو لنفسي (1كو24:10)؟

18- ما هو أكبر معطل لعمل الرب؟

الخطية والاثم في القلب وعدم التنازل عن الشر وعدم ادانته فردياً وجماعياً (أش2:59) (يوئيل 12:2 , 13).

19- هل شرب الخمر والدخان ومشاهدة التلفزيون ممنوع؟

لا يوجد ممنوعات في المسيحية لكن كل شيء لا يبني ولا يفيد روحياً ويكون عائق أمامي كمؤمن، وكل ما يتسلط عليّ هو لا يليق بي كمؤمن (1كو12:6 – 23:10) (رو23:14).

20- ما هو موقفي من قراءة الكف وفتح الفنجان واصابة العين؟

كل هذه هي ممارسات شيطانية تُبعِد الانسان عن الله وتُهلكه (تث 10:18).

21- هل المال شر؟

يمكن استخدام المال لمجد الرب وتوسيع الانجيل (لو9:16)، لكن محبة المال واشتهاءه والركض وراء الغنى مهما كان الدافع هو شر وعبادة أوثان (1تي10:6) (متى 24:6) .

22- ما هي الشهوات الشبابية؟

هي الميول الجسدية نحو الشر والظهور والاعجاب بالنفس واشتهاء المنصب والمال والنجاسة.

23- ما هي الأصنام والأوثان اليوم؟

هي كل ما يعبده القلب بدل الله وما نعطيه مكاناً واهتماماً في القلب ويقف بيننا وبين الله ويبعدنا قلبياً عن الرب.

24- ما هو الزنا الروحي؟

هو اشتهاء أمور عالمية من شهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة وزيغان القلب عن الرب (يع4:4) 1يو16:2) (رؤ3:18).

25- ما هي الخطية للموت؟

يحكم الرب أحيانا على انسان مؤمن بالموت مارس خطية ولم يتب عنها كحننيا وسفيرة (اع5)(يو1:15) (1كو5:5 – 30:11).

26- ماذا أفعل اذا أخطأ اليّ أحد الاخوة؟

اذا لم أستطع أن أغفر له وأسامحه قلبيا أذهب اليه وأتحدث معه واذا لم يقتنع أذهب مع أخ اخر (متى 15:18) (كو13:3).

27- ما معنى ان ديماس أحب العالم الحاضر؟

اي أنه ترك الخدمة والاهتمام بما فوق واهتم بعمله او بعلمه او بعائلته او بأمور هذا العالم بدل خدمة الرب.

28- لماذا ينجح الأشرار؟

لأن حياتهم هي فقط في هذا العالم ثم يهلكون ويتعذبون ولا ينبغي ان نحسدهم (مز73) (ارميا1:2) (ايوب7:21).

29- هل نقبل كل مؤمن تاب بعد ان أخطأ وابتعد؟

طبعا، على المؤمنين ان يسامحونه ويعزّونه ويمكّنوا له المحبة بشكل خاص (2كو7:2 ,8) , (كو13:3).

30- ما معنى ناموس الخطية؟

اي جاذبية الخطية ومطاليبها لنشبع رغباتنا فتشدّنا لنطيعها ونتمّم الشهوة (رو7) ، (1بط11:2).

31- أيّ أقوى الطبيعة الجديدة أم القديمة؟

الطبيعة القديمة فينا أقوى لأنها شر في عالم شرير وهي فينا لسنين طويلة، كما ان اسماعيل أقوى من عيسو والغراب أقوى من الحمامة.

32- ما هو الانسان العتيق؟

هو ما كنت عليه قبل الايمان: أفكاري، شهواتي واتجاهاتي، وهو ليس فقط الطبيعة القديمة (رو6:6).

33- ما الفرق بين الخطية والاثم؟

الخطية هي الشر الذي أمامنا لنفعله – اما الاثم فهو التمسّك وتبنّي هذه الخطية....(مز18:66).

34- هل القسم والحلف خطية؟

حتى القَسم لا يليق بالمؤمن لأنه اذا كان صادقا فلماذا يحلف واذا كا كاذبا فما فائدته...(مت36:5) (يع12:5).

35- ما هي خطية ادم وحواء الأساسية؟

خطيتهما هي العصيان وعدم اتمام وصية الرب ان لا يأكلا من احدى الأشجار مع ان الله سمح لهما بأكل ما يريدون.

36- ما معنى "من تألّم في الجسد كف عن الخطية" (1بط2:4)؟

الانسان يحب الخطية بطبيعته لكن اذا تألم في جسده وتضايق يكفّ عن الخطية ويحكم على نفسه.

37- ما هو ضمير الخطايا؟

هو الانزعاج الداخلي لأني أخطأت والتأنيب الدائم أنني عملت شرا فأتعذّب من أخطائي (عب 17:10).

38- هل في المؤمن الحقيقي خطية؟

في كل مؤمن حقيقي طبيعة خطية لا تتركه أبدا، والطهارة هي ابقاء حكم الموت على هذه الطبيعة (1يو8:1).

39- ما معنى، المولود من الله لا يخطيء (1يو9:3)؟

اي ان الطبيعة الالهية المولودة فيّ من الله، لا تخطيء, بل الطبيعة القديمة فيّ هي التي تخطيء (1يو18:5).

40 - اذا أخطأنا وسقطتنا، ماذا نفعل ليقبلنا الله؟

فقط نعترف بخطأنا ونقرّ به ونتركه فيغفر لنا (1يو9:1) ، هذا يكفي لأن المسيح أكمل العمل.

41 – هل يؤدبني الرب اذا أخطأت ؟

الرب لا يؤدبني على كل خطية بل يبيّن لي مدى رحمته واحتماله لكنه يؤدبني اذا استهنت به واحتقرت قداسته.

42 – هل كل حادثة مؤلمة تعني تأديب للمؤمن؟

واجه أيوب مصائب كثيرة مع ان الله يشهد بكماله وذلك لكي يقرّبه الله اليه ووبّخ أصحاب أيوب الذين اتهموه بأنه أخطأ (اي 8:42). 

أضف تعليق


قرأت لك

كُتب عنه قبل ميلاده!

الوحيد بين البشر الذي كُتب عن كل تفاصيل حياته قبل ولادته بمئات السنين. يحتفل العالم المسيحي بميلاد االسيد المسيح. وولادته هي رسالة محبة وسلام الى العالم، وهي دعوة عامة الى التواضع والوداعة. وقد وُلد يسوع قبل حوالي 2000 عام في بيت لحم. والعجيب انه كُتب عن كل تفاصيل حياته حتى قبل ولادته بمئات السنين، وقد تمت عشرات النبوات عنه وبالتدقيق، واود ان اسرد هنا أهمّ ما ذُكر عنه قبل ولادته:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون