أسئلة وأجوبة

الفصل السابع عشر: الخدمة

القسم: 500 سؤال وجواب للكبار والشباب.

1- مَن أكثر أمانة، بطرس الذي خلّص بكلامه آلاف أم استفانوس الذي قُتل؟

كلاهما أمين وكلاهما تمّما ارادة الله، فليس المهم الخدمة الظاهرة بل اطاعة صوت الرب (1صم22:15).

2- ما هو دافع الخدمة؟

المحبة للرب يسوع، والمحبة للمؤمنين وللخطاة (يو17:21) (متى 36:9).

3- ما هو هدف الخدمة؟

هدف الخدمة تمجيد الرب يسوع من خلال بناء المؤمنين وتشجيعهم وخلاص النفوس (أفسس 4).

4- مَن الذي يفرز أشخاصا للخدمة (اع13)؟

الرب هو الذي يختار ويدعو والروح القدس يفرز للخدمة والكنيسة تؤيد وتدعم وتشجع.

5- ما هي الكفاءات لخدمة الرب (2كو4:3)؟

الكفاءات البشرية الطبيعية ليست مؤهلا للخدمة بل كفاءتنا هي من تدريب الرب لنا، والكفاءة هي قلب منكسر ممتليء بالروح.

6- ما هي الشوكة في جسد بولس (2كو12)؟

هي نقص جسماني ظاهر يؤدي الى الاحتقار والاهانة والمذلة أمام الجميع مما جعل الله يستخدم بولس بقوة دون ان يفتخر (2كو1:10 ، 10) (غل14:4) (خر10:4) وكلما تذكّرها صاحبها توخزه كالشوكة فينكسر.

7- هل كل المؤمنين لهم عمل وخدمة؟

كل مؤمن حقيقي هو عضو في جسد المسيح وكل عضو له عمل معين ووظيفة يؤدّيها، لا يختارها هو بل الرب (1كو11:12) (رو3:12) (أفسس 7:4).

8- هل يحق لكل مؤمن ان يعلّم ويبشّر؟

لا بل أقام الرب أشخاصاً معيّنين معلّمين ومبشّرين (1كو29:12) (أف11:4) ويكون واضحا للجميع موهبة المعلّم والمبشّر ولا ينبغي أن نرتئي فوق طاقتنا وحدودنا (رو3:12). كما أن مجرّد معرفة بعض المعلومات الكتابية لا يجعل الواحد معلّماً!

9- ما هي صفات عبد الرب الأمين؟

1. لا يخاصم 2. مترفق بالجميع 3. صالحا للتعليم 4. صبورا على المشقات 5. مؤدبا بالوداعة المقاومين. (2تي24:2).

10- كيف نعزّي الاخرين؟

بالتعزية التي نتعزى بها في وقت ضيقنا (2كو4:1) وأفضل كلام للتعزية هو عن مجيء الرب يسوع وأخدنا اليه (1تس18:4).

11-لِم لَم يدخل موسى الأرض رغم أمانته؟

دخل موسى أرض كنعان لا مع الشعب العاصي المتعب بل مع الرب يسوع وبطرس ويعقوب ويوحنا وايليا (متى 3:17) (مر4:9).

12-هل أيس بولس من الحياة؟

أيس بولس من الحياة واكتئب عندما تثقل فوق الطاقة لكي لا يثق في نفسه بل يتكل على الله (2كو8:1) (2كو8:4) (مت 37:26).

13- ما هو الكسل الروحي؟

هو عدم النهوض للصلاة والكلمة والشهادة عن محبة الله وعدم رفض حياة الخطية (افسس 14:5).

14- لماذا سأل يسوع بطرس 3 مرات : أتحبني؟

لأن بطرس أنكره 3 مرات أيضا.

15- ما معنى القول ان يوحنا سيبقى حتى مجيء الرب (يو22:21)؟

اي أنه سيبقى حتى مجيء الرب ليعلن له سفر الرؤيا عن أحداث المستقبل (رؤ10:1)

16- ما المقصود ان بطرس يمنطق ذاته (يو18:21)؟

اي ان يسير ويحيا حسب ارادته هو، لكنه تعلّم ان يرفع يديه ويقوده الرب حيث يشاء الرب.

17- ما معنى يتنبأ (1كو3:14)؟

اي يتكلم بكلمة الله فيكشف أعماق القلوب وحاجاتها فيتكلم بالتشجيع والبنيان والتعزية (1كو3:14 , 24).

18- كيف نقدّم نارا غريبة امام الرب؟

اي بتقديم عبادة جسدية حسب أفكارنا وغيرة جسدية وحماس طبيعي وليس نتيجة لعمل الروح فينا (يو24:4).

19- ما هو سر القوة المسيحية؟

هو الحكم الدائم على الذات وعلى الجسد وأعماله وادانة الانسان العتيق فينا عندها يفيض الروح تلقائيا (2كو9:12).

20- هل يحق لكل مؤمن ان يختار الخدمة؟

لا بل يختار الرب خدمة كل واحد وكما يشاء الرب (1كو11:12).

21- هل ممكن ان يستخدم الرب مَن فشل وسقط؟

فشل الانسان يجعله ينكر نفسه وهذا يعطي مجالا لعمل الرب اكثر، استخدم الرب بطرس رغم فشله (متى 62:22) وموسى (خر15:2).

22- هل ممكن ان يفقد المؤمن موهبته؟

اذا لم يستعملها ولم يهتم بالموهبة ويعتني بها من خلال الصلاة والكلمة وادانة الذات رغم معاملات الرب يفقدها (متى28:25).

23- ما معنى تصلّف حديث الايمان؟

اذا بدأ حديث الايمان بالخدمة والبروز يملأ قلبه الشيطان بالكبرياء فيتصلّف اي ينتفخ ولا يتنازل ولا يلين (1تي 6:3).

24- الى ماذا يرمز الكهنة واللاويون؟

كل المؤمنين كهنة اي يحق لهم الاقتراب الى الله قلبيا وعبادته، واللاويون اي صفة المؤمنين كمن يخدمون ويتعبون للرب.

25- هل الغيرة للرب تكفي (رو2:10)؟

الغيرة الجسدية لا تبني والغيرة الحسنة بدون معرفة الكلمة تهدم أيضا (غل18:4) (متى22:16) (يو10:18) (خر12:2).

26- ما هو محك الخدمة، من الله ام لا؟

ان تفيد السامعين وتبنيهم وتغيّر حياتهم وترد كلمة بنيان في (1كو4) 7 مرات. (أفسس 12:4 – 14) (ار22:23 , 32).

27- هل خدمة الرب هي عمل صالح نعمله لله؟

ان خدمة الرب هي نعمة اي ان الرب ينعم علينا اذ يستخدمنا في حقله لأننا كنا سنقضي حياتنا بطّالين بلا عمل (متى3:20) لذا اذا خدمنا الرب فلا فضل لنا لأننا أصلاً لا ننفع لشيء (لو9:17 , 10. 

أضف تعليق


قرأت لك

الباب مفتوح!

زار بعض السياح قلعة فأعطاهم الحارس المفتاح وقال لهم :" افتحوا باب المدخل الرئيسي وسألحق بكم". حاولوا أن يفتحوا الباب بالمفتاح، لكنهم لم يستطيعوا ان يديروه. اعادوا الكرة المرة بعد الاخرى دون جدوى. جاء الحارس وأدار الباب فانفتح وقال لهم: " معذرة، ان الباب لم يكن مغلقاً!". أليس هذا هو الحال مع الكثيرين الذين يحاولون فتح باب الخلاص، والرب قد فتح باب النعمة لخلاصهم بواسطة ابنه المحبوب.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون