دروس

إله واحد طريق واحد

سلسلة كلامي لا يزول

رسالة مهداه إلى جميع الذين ينشدون الطريق الحق
مكونة من اثنا عشر درساً نفيساً

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب هو رسالة موجهّة لكل من ينشد معرفة الحق يتخلله اثنا عشر درساً روحياً مبتدئاً بدرس:"اله واحد" شارحاً يكفي للإنسان أن يتأمل في العالم الذي يعيش فيه ليتأكد من وجود الله مبرهناً على وجود مهندس قدير سرمدي.ثانياً:"آدم وحواء"الذين بمعصيتهما دخلت الخطيّة الى الجنس البشري.ثالثاً:قايين وهابيل,شارحاًعن قرابينهم كي يعلمنا أن نختار القربان الصحيح المقبول لدى الله.رابعاً:"نوح"الذي بالشرح عنه نصل الى فلك النجاة من عقاب خطايانا.خامسا:إبراهيم,المعطي بتقديم إبنه رمزاً لحمل الله المذبوح.سادساً:"موسى"الذي اعطاه الله ميثاق الدم"فأرى الدم وأعبر عنكم” المرموز به الى دم الرب الغافر.سابعاً:"داوود"المتنبأعن مراحل آلام الرب.ثامناً:"يسوع المسيح "المتمم النبوات والمخلص الوحيد.تاسعاً:"النبوات"يوجد اكثر من 200 نبوة تممت في تجسد الرب.عاشراً:"الخطيّة"وهي التقصير عن مقياس الله الكامل.الحادي عشر:"الصلاة والأعمال الصالحة"التي بحسب مشيئة الله.الإثنا عشر:"حوادث المستقبل.بعد الدروس السابقة والإيمان بها ليكن لدينا يقين بأننا نسلك طريق المستقبل الصحيح المؤدي الى السماء كما ينهي الكتاب بأسئلة وإختيار الجواب الصحيح كإختبار للدراسة

أخذت بإذن رسمي من معهد عمواس للكتاب المقدس

لدراسة هذه الكتب وغيرها، والحصول على شهادة من معهد عمواس يمكنك الدخول إلى موقعهم التالي: www.bible-gate.net

جميع الحقوق محفوظة لمعهد عمواس للكتاب المقدس ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من معهد عمواس للكتاب المقدس. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

العنوان الزيارات
تعليمات للدراسة 2645
الدرس الأول: إلـه واحد 4630
الدرس الثاني: آدم وحواء 4359
الدرس الثالث: قاييـن وهابيــل 5368
الدرس الرابع: نوح - الكارز بالدينونة العتيدة 2911
الدرس الخامس: إبراهيم - خليل الله 2512
الدرس السادس: موسى - كليم الله 5882
الدرس السابع: داوُد - رجلٌ حسب قلب الله 4174
الدرس الثامن: يسوع المسيح 2490
الدرس التاسع: النبوات عن المسيح وإتمامها 4123

قرأت لك

كن صادقا

الأسهل عندك أيها الإنسان أن تقول أنني لست بخاطىء ولم أتمرد على وصايا الله. دائما الإنسان مستعد لكل شيء غير قول الحقيقة حتى أمام ذاته وحتى بالخفاء دائما نهرب ودائما نخفي الخطايا داخل زوايا قلوبنا ظانين أن الله غير مبالي بماذا نفعل، يا صديقي الإنسان، الله يهتم بكل تفاصيل حياتنا ويعلم بكل بما تفكّر فيه داخل قلبك "أين أذهب من روحك ومن وجهك أين أهرب. إن صعدت إلى السموات فأنت هناك. وإن فرشت في الهاوية فها أنت" (مزمور 7:139).