دروس

الفصح الأخير

القسم: مائة درس من الكتاب المقدس.

يو13: 1-21و36-38ومت 26: 26-29

احفظ الاية

"لان ابن الإنسان لم يأتِ ليخدُم بل ليخدِم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين" (مت 20 : 28)

لنتذكر الفصح الأول، لما قدم الحمل بلا عيب لخلاص الأبكار عند خروج بني إسرائيل من مصر. من ذلك الوقت كان عيد الفصح هذا رمزاً لموت المسيح وبموته تم الفصح.

الأسئلة

  • احكِ القصة
  • لأي شيء يرمز عيد الفصح؟
  • لماذا سمي هذا بالفصح الأخير؟
  • عن من قال المسيح أنه سينكره ومن أسلمه؟

 البرهان عن لاهوت يسوع المسيح أنه عرف ما في قلبي بطرس ويهوذا.

 

أضف تعليق


قرأت لك

سلّم فتتعلم

"لست تعلم أنت الآن ما أنا أصنع، ولكنك ستفهم فيما بعد" (يوحنا 7:13). من علية أورشليم، حيث اجتمع الرب يسوع مع تلاميذه، قبل أن يذهب إلى صليب الجلجثة، بدأت أحداث وأحاديث الرحيل، هناك جلس يسوع مع تلاميذه بجلسة دافئة وفتح قلبه وتحدث معهم وعبّر عن مكنونات حبه، وأشواق روحه، هناك فاضت المشاعر العميقة، وتجلّت العواطف، لتكشف للتلاميذ ولنا من بعدهم أعماق جديدة عن قلب المسيح الرائع، فكان حبه يلهب العواطف ويحرك الإرادة ويغمر الكيان، ويسبق الأزل ويتعدى الأبد وينتصر على كل الشدائد والمعوّقات، فلا يفتر ولا يضعف بل هو الكمال بعينه هو حب لا مثيل له.