تفاسير

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 12

سفر الأعمال ورسالة رومية

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

إن هذا الكتاب يفسر بدقة مرحلة نشوء الكنيسة من خلال التدقيق في سِفرَ الأعمال الذي هُوَ السفرُ الوحيدُ المتكلَّمُ عن تاريخِ الكنيسة في العهدِ الجديد إنَّهُ بمثابَةِ حلقَةِ وصلٍ بينَ الأناجيل الأربَعة ورسائِل بُولس الرسول الثلاثة عشر. ولولا هذا السفر لكُنتَ فورَ بدئِكَ بقراءَةِ رسائِلِ بُولُس ستَتَساءَلُ قائِلا، "من هوَ هذا الرسُول المُسمَّى بُولُس؟ فأنا لم أقرَأْ عنهُ شيئاً في الأناجيل." ولولاه ايضا لكانَ هُناكَ حلقةٌ مُفرَغَةٌ كبيرة في العهدِ الجديد حيث يخبرنا لُوق كاتب هذا السفر أنَّ يسُوعَ بعدَ صُعُودِهِ استمَرَّ "يعمَلُ ويُعلِّمُ" من خلالِ الرُّسُل لهذا تُسمِّي الكثيرُ من نسخاتِ الكتابِ المقدَّس هذا السفرَ "بأعمال الرسل"حيث نرى بأن هذا سفرَ لا ينتَهي، بل بِبَساطَةٍ يتوقَّف لأنَّهُ تاريخُ الكنيسة ونحنُ لا نزالُ نصنَعُ هذا التاريخ إذ يجب ان نتنبه لجميع هذه الأُمور التي قد حدَثَت لهُم لتكونَ لنا مِثالاً (1كُورنثُوس10: 11). لهذا، علينا أن نَنظُرَ إلى نماذِج وتحذيراتٍ عندما نَقرَأُ سفرَ الأعمال.وتُسمِّي هذه النماذج "البصمات المنظُورة للكنيسة غير المنظُورَة." إذ نقيسَ صِحَّةَ كنائِسنا المحليَّة اليوم ونكتَشِفَ علامات الحياة فيها أوَّلاً، علينا أن نبحَثَ عن براهين هذه البَصمات والنماذج على أساس الخَدَمَات التالية: التبشير، التعليم، الشركة، العِبادة، والصلاة، وعندها نرى كيفَ تُشبِهُ كنيستُنا كنيسةَ الجيلِ الأوَّل بذلك تكُونُ لدينا طريقَةٌ نقيسُ بها درجةَ إستطاعَتِنا القول عن كنيستِنا أنَّها تعبيرٌ منظُور عن كنيسة المسيح الحي المُقام لتي يبنِيها في هذا العالم اليوم مضيفا شرحا موجزا لرسالةِ بُولُس الرسُول الرائعة إلى أهلِ رُومية حيث يرينا تحدِّياً امامنا ان نُطبِّقَ حقيقَةَ هذه الرسالة شخصيَّاً فهل لدينا سلامٌ معَ الله من خِلالِ إيمانِنا الشخصي بما فعلَهُ يسُوعُ المسيح من أجلِنا على الصليب؟ وهل وجدنا شخصِيَّاً وُصُولاً بالإيمان إلى النعمة التي تُمَكِّنُنا من الوقُوفِ من أجلِ المسيح في عالَمِنا وأن نحيا كأشخاصٍ أُعلِنوا أبراراً من قِبَلِ الله وهل نحنُ نملِكُ حياةِ بالإيمان بمَلِكِنا يسُوع؟ و نُركِّزُ أفكارَنا على "نامُوس رُوح الحياة في المسيح" الذي يُحرِّرُنا من "نامُوس الخطيَّة والموت".

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "أعمالُ المسيح المُقام" 9366
الفصلُ الثاني "البصَمات المنظُورة للكنيسة غير المنظُورَة" 5285
الفصلُ الثالِث "النماذِج المَنظُورة للكنيسة غَير المَنظُورَة" 5091
الفصلُ الرابِع "كيفَ يُصنَعُ التلميذُ؟" 6261
الفصلُ الخامِس "عنصَرةُ بُولُس الخاصَّة" 8547
الفصلُ السادِس "نماذِج يوم الخَمسين تُؤسِّسُ الكنيسة" 2568
الفَصلُ السابِع "وعظُ بُولُس" 6255
الفَصلُ الثامِن "نماذِج بُولُس" 7735
الفصلُ الأوَّل "نظرَة خاطِفة على رسالةِ بُولُس إلى أهلِ رُومية" 6302
الفَصلُ الثاني "كما كانَ - هكذا الآن" 6089

قرأت لك

حكمة الله

سخر رجل من حكمة الله وقال لأحد المؤمنين: "لو كان الله حكيماً، لخلق حبة البلح كبيرة لأن النخلة ضخمة، واما البطيخة لصنعها صغيرة لأن نبتة البطيخ صغيرة". لم يجب المؤمن على هذا الاعتراض مع أنه كان واثقاً من حكمة الله الفائقة. وفي أحد الأيام، بينما كان هذا الرجل غير المؤمن مستلقياً ونائماً في ظلّ النخلة، اذا بحبّة بلح تسقط على وجهه، فقام مذعوراً ولمّا اكتشف ما حدث، قال: "كان خيراً أن الحبّة صغيرة، لو كانت كالبطيخة لهشّمت رأسي! ".