تفاسير

رسالة رومية آية آية الجزء الثاني

بَرنامج "في ظِلالِ الكَلِمَة"

الكُتَيِّب رَقَم 30

رِسالَة رُومية مُفَسَّرَةً عدداً بعدَ الآخر
(الجزءُ الثَّانِي)

بِقَلَم: القَسّ الدُّكتُور دِكْ وُودوُرد

تَرجَمَة: القَسّ الدُّكتُور بيار فرنسيس

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

يشرح هذا الكتاب كيفية تبرير الخاطِئ ونستنتج اننا جميعنا خطاة ولكن الخبر السار ان الله اعلن ان كل من يؤمن بما عمله المسيح على الصليب سيكون بارا متبررا بدمه مجانا وبهذا الايمان لنا سلام مع الله بفداء المسيح وبه ايضا يصير لنا وصول الى النعمة التي تمكننا من الوقوف في المسيح يسوع ولاجله ومعه عندها نتعلم كيفية العيش في هذا العالم الخاطي بدون ان نكون عبيد للخطية بل نعيش حياة تمجد الله لذا لن نعيش بعد كخطاة بل ينبَغي ان نعيش حياة صحيحة مستقيمة نتعرف على كيفية الحصول عليها والعيش بها بقوة من خلال دراستنا لهذا الكتاب.

العنوان الزيارات
الفَصلُ الأوَّل "مُقَدِّمَة لِلعيشِ الصَّحيح" 6996
الفَصلُ الثَّانِي "نَوعانِ منَ العَبيد" 5364
الفَصلُ الثَّالِث "مبادِئُ بُولُس الرُّوحِيَّة الأربَعة" 7216
رُومية الإصحاح الثَّامِن: الإنتِصار! 6843
خُلاصَة وتطبيق شَخصِيّ 4873
الفَصلُ الرَّابِع "أعظَم من مُنتَصِرين" 2278
الحياةُ في مجالَين 4582
عِنايَةُ الله 5658

قرأت لك

ماذا ترى في صليب المسيح؟

1- إنه قوة الله: صليب المسيح كان دائما عثرة وجهالة للبعض (1كورنثوس 1- 23). إن التحليل والمنطق البشريين لا يقبلان بالصليب كالموضوع المحوري للكتاب المقدس، ولكن ما علمه يسوع على الصليب لم يكن ضعف بل قوة الله القدير،