تأملات

تأملات يومية

رجاء بعد الاحباط

رجاء بعد الاحباط"لماذا أنت منحنية يا نفسي ولماذا تئنين فيّ. ترجيّ الله لأني بعد أحمده. مزمور 42-11. إذا كنت تحيا في عدم أمان وتشعر بالاضطراب الكبير وإذا كنت تظن أن كل شيء قد انتهى وأن حياتك ذاهبة نحو الفشل واليأس، إعلم أن وسط هذا الشعور الرهيب المسيح مستعد أن يلمسك 

ليقدم لك رجاء مدهش يرتكز على الامور التالية:

1- لأنه مرساة الأمان: "الذي هو لنا كمرساة للنفس مؤتمنة وثابتة تدخل الى داخل الحجاب" (عبرانيين – 6-19). كما أن المرساة تهدىء السفينة عندما تكون في البحر هكذا المسيح هو الذي يعطي الأمان عندما تشعر بالوحدة هو الذي يعطي الرجاء عندما تشعر بالخيبة عندما تجد نفسك في هذه الحالة إستسلم للرب وأعلن له طاعتك وسترى التغيير الذي سيحدث في حياتك.

2- لأنه رئيس السلام: "فإذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح"(رومية 5-1). حتى لو كنت تشعر بهذا الخوف العظيم أو الضيق الرهيب هو سيمنحك سلام لا مثيل له لا يستطيع احد في العالم منحك إياه، فسلام المسيح يطيب الجروح النازفة، ويشفي آثار الحزن الرهيب. هذا لأن المسيح هو رئيس السلام.

3- لأنه يحي العظام: " فقال لي يا ابن آدم أتحيا هذه العظام ... هأنذا أدخل فيكم روحا فتحيون" (حزقيال 37 :3-5). هل هناك أعظم من ان يحّي الله فينا من جديد رجاء بعد الاحباط ليعطينا فالفعل تشجيع قوي وجدي فنحيا من جديد وننطلق إلى حياة النصرة وحياة الغلبة وحياة الخدمة الفعّالة. الله يريد أن يمنحك فرصة جديدة ورجاء جديد فهل تقبل اليه!!!

أضف تعليق


قرأت لك

تغيّر انت فيتغيّر الآخرون!

ارادت الزوجة الصينية التخلّص من حماتها بسبب العراك والشجار الدائمَين، فذهبت الى الحكيم تطلب منه نصيحة في كيف تتخلّص منها. فأعطاها الحكيم دواء ليميت، لكن بشكل بطيء ولئلا تكون الزوجة متهمة امام القانون بقتل حماتها، نصحها الحكيم بتحسين معاملتها مع حماتها. وصلت الزوجة مسرورة الى البيت وبعد ان القت الدواء في كوب الشاي، توقعت في كل يوم ان تموت حماتها فتتخلص منها نهائياً. وبدأت الزوجة تعامل حماتها معاملة جيدة جداً، تكلّمها بلطافة وتدعوها لتأكل معها وتحتملها. عندما رأت الحماة المعاملة الحسنة، بدأت هي ايضاً تعامل كنتها زوجة ابنها معاملة حسنة. وهكذا عاشتا كلتاهما بسلام وتفاهم. وبعد عدة اسابيع اسرعت الزوجة الى الحكيم تصرخ ارجوك لا اريد حماتي ان تموت فنحن نعيش في سلام ولا توجد اية مشاكل بيننا. وترجّته ان يبطل مفعول الدواء السابق باية طريقة. ابتسم الحكيم وقال انه لم يعطها دواءً بل ماءً، وقد توقّع هو هذه النتيجة!. هكذا ايضاً فان كثيراً ما نعاني ونصلي ولكن الحاجة الى تغيير اسلوب تعاملنا وتفكيرنا فتتغيّر الاحوال، كثيراً ما تكون حاجتنا الى التواضع وليس الى معجزة من الله لنتفاهم مع الآخرين!.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون