تأملات

تأملات يومية

أهلا وسهلا بالعام الجديد

أهلا وسهلا بالعام الجديد"باركي يا نفسي الرب وكل ما في باطني ليبارك اسمه القدوس. باركي يا نفسي الربّ ولا تنسي كل حسناته" (مزمور 1:103). أهلا وسهلا بعام 2012، العالم أجمع يتكلم عن عام قاتم بالسواد من الناحية الإقتصادية والأخلاقية،  فالهموم تزداد والمشاكل تتراكم والخطية تتعظّم والجميع يتخبط بدون أمل، فقلوبهم منكسرة من شدّة الألم، ولكن وسط كل هذه الصورة الموحشة يوجد فسحة أمل رائعة جدا نابعة من المسيح فكل شخص متمسك بيسوع كرب على حياته ينتظر الأفضل في الأيام القادمة، فنحن يا رب ننتظر:

1- عام مليء بحضورك: "طلبت الى الرب فإستجاب لي ومن كلّ مخاوفي أنقذني" (مزمور 4: 34). مهما تكلم المنجمون ومهما توقّع علماء الفلك، فحضورك البهي في وسط شعبك هو الذي يبدّل السواد إلى نور عجيب، والحزن إلى فرح، وبختم رحمتك تمتلىء الأرض وبلمسات بركاتك تنغمر قلوب الناس بالبهجة، فلولا حضورك المميز يا مخلصي لما كان خير، فأنت يا إلهي مصدر كل شيء صالح لهذا نحن نعتّز بحضورك في حياتنا.

2- عام مليء بتعزيتك: "لتتشدد ولتتشجع قلوبكم يا جميع المنتظرين الربّ" (مزمور 24:31). ماذا كانت ستفعل العين المليئة بالدمع لو لم تمسحها أنت يا رب بيديك الحنونتين، ألست أنت من وعدت بتعزية الحزين وبتشجيع المحبط، فأنت وحدك تستطيع أن ترفع من جديد. فهما كانت الأيام القادمة تنبىء بأمور مبهمة، فأنت يا رب تشدد أصحاب الركاب المخلعة لتجعل منا أبطال في الحياة الروحية، فشكرا لك لأنك تعزي وتشدّد وتقوّي.

3- عام ملي بغفرانك: "الرب نوري وخلاصي ممّن أخاف. الربّ حصن حياتي ممّن أرتعب" (مزمور 1:27). الكون كله يتخبط بخاطاياه ويصرخ بشدة في المكان الخاطيء فلا يستجيب أحد. ولكن غفران المسيح يخيّم بطريقة مدهشة لكل من يلتجأ بإنسحاق وتوبة فالله حاضر دوما ليغفر ويخلص. الأيام والدقائق والثواني تمر وغفران المسيح ينتظر الخاطيء لكي يتوب، ولكن سيأتي وقت حين يقفل الباب وينتهي كل شيء، شكرا لك من أجل فسحة الأمل للجميع فالفرصة متاحة لكل شخص يتوب لأن غفرانك يملء المكان.

في بداية هذا العام الجديد أشجع الجميع الذين يبحثون عن الله بقلب صادق أن يلتجئوا إلى صخرة الخلاص الحقيقة إلى ربنا وفادينا يسوع المسيح، فهو بالإنتظار. تعال احسم أمرك دون أي تأجيل فالعمر يمر بسرعة. "فاذكر خالقك في أيام شبابك قبل أن تأتي أيام الشر أو تجيء السنون إذ تقول ليس لي فيها سرور" (جامعة 1:12).  

التعليقات   
-1 #1 1R-1026 2012-01-04 19:03
لا يأس مع الحياة ، و لا حياة بلا أمل ،
و أملنا هو ربنا و مخلصنا و فادينا المسيح يسوع ، له كل المجد الى الابد ،
فلنتقدم الى الكمال ، و لنطرح كل ثقل ، و الخطيئة المحيطة بنا ، ناظرين الى رئيس الايمان و مكمله يسوع ، مقوميين الايادي المسترخية و الركب المخلعة ، صانعيين لارجلنا مسالك مستقيمة ، لكي لا يعتسف الاعرج ، بل يشفى ، متبعيين القداسة مع الجميع ، ثابتيين في المحبة الاخوية ، شاكريين على كل شيء و مصليين بالروح و فاعليين الخير و مسالميين الجميع ، بقلب صادق في يقين الايمان ، بفرح ،
ليملانا اله الرجاء كل سرور و سلام في الايمان ، لنزداد في الرجاء بقوة الروح القدس ، لنعتق من عبودية الفساد الى حرية مجد أولاد الله ، فاذا كان خلاص المسيح يسوع بالنعمة فليس بعد أعمال ، لان هبات الله و دعوته هي بلا ندامة ، فان كان الله معنا ، فمن علينا ؟ ،
و رحمة الله ستشملنا حتماً مع بقية المؤمنيين ، آمين .
أضف تعليق


قرأت لك

قيامة تتطلّب قرار جريء

القبر هو آخر طريق رحلة الإنسان في الجسد، فهناك يرقد ويبدأ بالذوبان مع تراب الأرض لكي يتم ما قيل بالكتاب "بعرق وجهك تأكل خبزا حتى تعود إلى الأرض التي أخذت منها. لأنك تراب وإلى تراب تعود" (تكوين 19:3). ولكن هذا الأمر لا ينطبق على المسيح الذي إذا ذهبت إلى قبره تجده فارغا، فالمسيح قام من الأموات وهو الآن حي جالس عن يمين الآب يشفع فينا، وقدم الكثبر من البراهين عن قيامته ومنها:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة