تأملات

تأملات يومية

هل ما زال الله يعمل؟

Tags: التاريخ السلام الكنيسة الأولى

هل ما زال الله يعمل؟

عندما نفكّر في الكنيسة الأولى، كيف كان الله يؤيد التلاميذ بعجائب ومعجزات وكيف كان يستجيب للصلوات بطريقة مدهشة وكيف أعطى المؤمنين به قوّة الشفاء باسم المسيح وكيف جعل الكنيسة

تنتشر كالنار في الهشيم وسط مجتمع فاسد ومرتدّ، ننظر اليوم إلى حالتنا الروحية وإلى مجتمعنا فنسأل أنفسنا بصوت خافت خشية أن يسمعنا أحد "هل ما زال الله يعمل؟"

إذا نظرنا بنظرة واقعية وصادقة إلى كل حقبات التاريخ المدني والروحي نجد أن الله أحيانا كان يتدخل بقوّة كبيرة حتى ظهر لكثيرين في أحلام ورؤى وأيضا ظهر لموسى في العليقة على جبل سيناء وكان يظهر للشعب في البرية كعمود سحاب في النهار وعمود من النار في الليل. "وكان الرب يسير أمامهم نهارا في عمود سحاب ليهديهم في الطريق، وليلا في عمود نار ليضيء لهم. لكي يمشوا نهاراً وليلاً، لم يبرح عمود السحاب نهاراً وعمود النار ليلاً من أمام الشعب" خروج 13: 21

وأيضا أظهر نفسه بطريقة مبهرة للنبي إشعياء حيث كان السرافيم واقفون فوقه لكل واحد ستة أجنحة ومن قوة حضور الله عرف إشعياء نفسه أمام هيبة الله الكبيرة بأنه شخص خاطىء، فعبّر عن هذا الموقف بصدق وأمانة "فقلت ويل لي إني هلكت لأني إنسان نجس الشفتين وأنا ساكن بين شعب نجس الشفتين لأن عيني قد رأتا الملك ربّ الجنود" إشعياء 6: 5. وفي أحيان أخرى تعامل الله بطريقة الصمت من دون تدخّل، ونجد هذا من كلمات الكتاب المقدس في أيام الكاهن عالي والنبي صموئيل. "وكان الصبي صموئيل يخدم الرب أمام عالي، وكانت كلمة الرب عزيزة في تلك الأيام لم تكن رؤيا كثيرا" 1صموئيل 3: 1

وفي هذه الأيام التي نظن نحن فيها أن الله لا يتدخل وكأن صلاتنا تصطدم بحاجز من حديد، نتفاجأ بأنه حاضر في كل تفاصيل حياتنا وسط الأزمات والضيقات هو يعمل لكي يمنحنا السلام، ووسط الألم هو يعمل لكي يمنحنا العزاء، ووسط التقهقر الروحي نجده ينبّهنا فيعيدنا من جديد إليه هو الفخاري الذي يعجن فينا ويشكلنا، فما علينا سوى أن نستسلم بين يديه لكي يغيّر حياتنا إلى تلك الصورة عينها. "والقادر أن يفعل فوق كل شيء أكثر جداً مما نطلب أو نفتكر، بحسب القوة التي تعمل فينا" أفسس 3: 20

أضف تعليق


قرأت لك

ما هو مصيرك؟

قال منجّم تركي لبائع كتب مسيحي "يمكنني ان أخبرك حظّك . وان اخبرك ما سيحدث في المستقبل". لكن المؤمن اجاب: " اخبرني اين ستكون انت بعد مائة سنة !". تلعثم التركي ثم أجاب: انا لا اعلم ذلك، لكن ان نظرتُ الى يدك، أخبرك حظك انت". اجاب المؤمن: "انا ايضا اعرف بالغيب وانا استعمل كتباً، انا اخبرك عن مستقبلك ومصيرك، الكتاب الذي معي يخبرني ان كل مَن يؤمن بالرب يسوع المسيح له حياة ابدية ومَن لا يؤمن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون