عقائد

علم اللاهوت - الجزء الثالث

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

يغوص هذا الكتاب ابحارا في لاهوت الكتاب المفدس مقدما براهين وادلة كتابية على نعمة الله المتممة بدمه والادلة لا تتحتم أن يكون الإتمام والإيضاح شيئاً واحداً. فالعهد الجديد يرينا إتمام انتظار العهد القديم في شخص هو الله والإنسان ولكنه لا يوضح كيف يكون ذلك إن وجود اللاهوت والناسوت معاً في شخص واحد يبقى سراً في العقل البشري مقدما الكاتب ايضا ما تممه يسوع لاجلنا لأنه قبل طوعاً أن تحسب خطايانا عليه حتى بذلك يحسب بر الله لنا وهذه حالة المؤمن عندما يكون المسيح قد تمم فداءه وعمله الكفاري لأجله فالتبرير هو هبة مقدمة مجاناً من النعمة بدون أي مجهود أو استحقاق من جانب الخاطئ.

العنوان الزيارات
فدية 561
المصالحة 635
كفارة 575
التبرير 567

قرأت لك

الابن الضال

قاوم احدهم زوجته بسبب ايمانها بالمسيح فمزّق كتابها المقدس وجعله قسمين وقذف به الى برميل النفايات. ذهبت الزوجة وبحثت عن الكتاب الا انها وجدت فقط القسم الاول من الكتاب. وفي احد الايام بينما كان الرجل يائساً بسبب الديون، جلس يفكّر، واذا به يرى الكتاب على الطاولة امامه ووقعت عيناه على قصة الابن الضال، فقرأها لا ارادياً، وشدّته القصة ليعرف نهايتها خاصة عندما وصل الى قرار الابن بالرجوع الى ابيه معترفاً بخطئه، وتشوّق ليعرف ماذا كانت التتمّة، هل قبله ابوه؟