عقائد

الكهنوت

الكتاب 2

كهنوت المؤمنين

الأدلة على صدقها والرد على الحجج

بقلم عوض سمعان
إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يتكلم عن كهنوت المؤمنين الحقيقيين والأدلة على صدقه ودائرة قيامهم به مقارناً بين كهنوت العهد القديم وكهنوت العهد الجديد موضّحاً بأن كل مؤمن حقيقي هو كاهن امام الله مضيفاً الواجبات المترتبة على كهنة العهد القديم ذاكراً عن الذبائح ومدلولها في العهد الجديد كما يشير الى الأطعمة الكهنوتية مفسراً ذبيحة الملء ذبيحة الإثم والخطية مضيفاً شرحاًعن الفطير والخبز ومدلول كل منهما في العهد الجديد ذاكراً شروط الإشتراك بها كما يذكر عن حالات الحرمان من تناول الأطعمة الكهنوتية ويتكلم عن البخور والعناية بالمنارة وترتيب خبز الوجوه وكيفية تطهير المصابين بالبرص والملوثين بالنجاسة كما يضيف عن الحجج القائلة بوجوب وجود كهنة بالمعنى الحرفي في العصر المسيحي والرد عليها ويذكر عن تطور الاعتقاد بشأن العشاء الرباني وأتره مميزاً بين الكاهن اليهودي والكاهن المسيحي الروحي والكاهن التقليدي.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

العنوان الزيارات
كهنوت المؤمنين الحقيقيين 5099
دائرة كهنوت المؤمنين الحقيقيين 2647
من جهة شرط التعيين والواجبات الشخصية 2809
من جهة كيفية التعيين للكهنوت 2852
من جهة الملابس الكهنوتية 3413
الذبائح، ومدلولها في العهد الجديد 6162
الفطير والخبز، ومدلول كل منهما في العهد الجديد 6866
شروط الاشتراك في الأطعمة الكهنوتية قديماً، ومدلولها في العهد الجديد 2704
حالات الحرمان من تناول الأطعمة الكهنوتية ومدلولها في العهد الجديد 2580
الخدمات الكهنوتية الخاصة بالناس في العهد القديم ومدلولها في العهد الجديد 3342

قرأت لك

انا لست لنفسي!

التقى ثلاثة أصدقاء في القطار في سفر طويل. فاستعانوا على تبديد الوقت بلعب الورق حيث تنتقل الدراهم من يد الى يد. ولما احتاجوا الى شخص رابع لتكتمل حلقة اللعب، طلبوا من أحد الجالسين ان يشاركهم ذلك فقال:" أعذروني، لا أقدر ان أشارككم اللعب لأني لم أجلب معي يدي!". فضحكوا وظنوا الرجل يمزح. ولكنه أوضح قائلا: "هاتان اليدان هما للرب، وانا وكيل عليهما. وليست لي سلطة في استخدامهما الا في كل ما يمجّد ربّي !".