أسئلة وأجوبة

القداســة

القسم: أجوبة الله على أسئلة الإنسان.

× ألا يلزم أن يحيا الشخص حياة مقدسة لكي يُصبح مسيحياً؟

لا، فالخاطئ لا يستطيع أن يحيا حياة مقدسة إلا بعد أن يخلُص أولاً.

× هل يتوقع الله أن يحيا المسيحيون حياة مقدسة؟

طبعاً يتوقع بكل تأكيد. (تسالونيكي1 4:3، تيطس 2: 11-13)

× هل هناك أي مسيحي يحيا حياة الكمال بلا خطية؟

لا أحد يحيا بلا خطية. (يوحنا1 1: 8-10) الرب يسوع المسيح كان الشخص الوحيد الذي عاش حياة كاملة بلا خطية على الإطلاق.

× كيف يمكن للمسيحيين أن يُخطئوا بعد أن خلصوا؟

السبب يَكمن في أنه ما زالت لدى المؤمن طبيعة الشر القديمة الفاسدة، التي وُلد بها، والتي لا تزول عند إيمانه. (رومية 7: 17).

× بماذا يختلف المؤمن عن غير المخلَّصين؟

لدى المؤمن طبيعة جديدة يأخذها عند تجديده، يدعوها الكتاب "الطبيعة الإلهية". (بطرس2 1: 4)

× ما الفرق بين الطبيعتين؟

الطبيعة القديمة فاسدة ولا يمكن إصلاحها، وتحاول دائماً أن تجر المؤمن نحو الخطية. (رومية 7: 21)

أما الطبيعة الجديدة فلا تطلب إلاّ الصلاح، وتحاول دائماً أن تقود المؤمن في طريق القداسة. (رومية 7: 22)

× لماذا سمح الله ببقاء الطبيعة القديمة بعد الإيمان؟

تُعلّمنا الطبيعة القديمة ضَعفَنا وأننا لا شيء، فنلتجئ إلى الرب للاعتماد عليه من أجل القوة لمقاومة التجربة. (رومية 7: 24)

× هل كل المسيحيين يُجرَّبون؟

نعم كلهم يُجرَّبون. (كورنثوس1 10: 13)

× هل يحصل أن يضطر المسيحي مرة للخضوع للتجربة؟

لا، فالمسيحي يُخطئ فقط متى أراد. لأن لديه قوة الروح القدس الذي يحيا فيه، وهذه القوة تكفي لتحرره من كل تجربة. (غلاطية 5: 17)

× ما هو موقف الله تجاه الطبيعة القديمة؟

رأى الله استحقاق موتها، فَدَانَها في صليب الجلجثة. إنه لا يحاول إصلاحها ولا تحسينها أو تنقيتها، لأنها عميقة لا رجاء فيها، لذا يراها الله في حكم الموت مع موت المسيح على الصليب. (رومية 6: 6)

× كيف يجب أن يكون موقف المؤمن تجاه الطبيعة القديمة؟

عليه أن يُبقيها في حكم الموت: هذا يعني أنه كلما حاولت الطبيعة القديمة أن تُشير على المسيحي بعمل شيء ما، عليه أ، يرفض الانصياع لِمَا قد أدانه الله. (رومية 6: 11-12)

× ما هو موقف المؤمن من الواجب تجاه الطبيعة الجديدة؟

عليه أن يغذيها، ويهذّبها ويُشجعها بواسطة دراسة الكتاب المقدس. وبقضاء وقت في السجود والصلاة، ثم يخدم الرب ويسعى للقيام فقط بالأشياء التي تُرضي الرب. (غلاطية 5: 22-23)

× ما هو باختصار، سرّ الحياة المقدسة؟

السرّ هو في الانشغال بالرب يسوع في السجود. نحن نتغيّر ونصبح كما نسجد. لا توجد خطوة حاسمة تنقلنا إلى القداسة. إنها مسار مدى الحياة. (كورنثوس2 3: 18)

× هل يمكنك إعطاء نصائح عملية من أجل حياة القداسة؟

1. احفظ حياتك الفكرية. يمكنك توجيه تفكيرك. (فيليبي 4: 8)

2. لا تصنع تدبيراً للجسد لأجل الشهوات. (رومية 13: 14)

3. تذكَّرْ أن المسيح يحيا في جسدك. (كولوسي 1: 27)

4. في لحظات التجربة، أصرخ إلى الرب لكي ينقذك. (متى 14: 30)

5. انشغل بما للرب. (جامعة 9: 10)

6. انخرط في نشاطات رياضية معينة. (تيموثاوس1 4: 8)

× لكن ألا يحتاج المسيحي أن يحفظ الوصايا العشر لكي يحيا حياة القداسة؟

يُعلّم الكتاب المقدس أن المؤمن ليس تحت ناموس الوصايا كقانون حياة القداسة. (رومية 6: 14)

1. لأن غرض الناموس جعْل البشر يدركون أنهم خطاة، لا جعلهم قديسين.

2. لأن الناموس يَحكم بالموت على كل الذين لا يحفظونه كاملاً. ولا أحد يستطيع أن يكون تحت الناموس بدون أن يقع تحت لعنة.

3. لأن المسيح احتمل عقاب الناموس الذي كسرناه، والآن لم يعُدْ للناموس ما يقوله لأولاد الله. (رومية 10: 4 ، غلاطية 3: 13)

× هل يعني ذلك أنه يجوز للمسيحي أن يرتكب خطايا القتل والزنا؟

كلا البتة، فالمسيحي في طبيعته الجديدة لا رغبة لديه ليفعل تلك الأمور. إن أولئك الذين تحت الناموس يعيشون في خوف من العقاب. أما الذين تحت النعمة فتحصرهم محبة المسيح. والمحبة لا شك دافع أقوى من الخوف، فيفعل الناس بدافع المحبة ما لم يستطيعوا فعله أبداً بدافع الخوف.

× إذا لم تكن الوصايا العشر قانون حياة المؤمن، فماذا؟

حياة وتعاليم يسوع هي النموذج والدليل للمسيحي. (يوحنا1 2: 6)

× بماذا تختلف تعاليم يسوع عن الناموس؟

الإجابة في الإصحاح الخامس من إنجيل متى.

قال الناموس: "لا تزن".

أما يسوع فقال: "وكل مَن نظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه". (راجع آيتي 27-28)

قال الناموس: "عين بعين، وسن بسن.

أما يسوع فقال: "لا تقاوموا الشر، بل من لطمك على خدك الأيمن فحوِّل له الآخر أيضاً". (راجع الآيات 38-42)

قال الناموس: "تُحب قريبك وتُبغض عدوك".

أما يسوع فقال: "أحبوا أعداءكم". (راجع آيتي 43-44)

× هل يمكن للناس أن يحيوا كما علّم يسوع؟

بشرياً لا. ولكن الرب أعطى الروح القدس لكل المؤمنين حتى تكون لديهم القوة للحياة فوق الطبيعية. (كورنثوس1 6: 19، غلاطية 5: 16-17)

أضف تعليق


قرأت لك

النعمة المغيّرة

"فتقّو أنت بالنعمة التي في المسيح يسوع" (2 تيموثاوس 2-1). هي نعمة خاصة وشاملة هي هدية تفوق العقل وهي نازلة من فوق من السماء إلى أرض الخطية لكي تحدث تغيّر جذري في قلب الإنسان الحجري لتجعله قلبا لحميا يدرك ويحس. هي نعمة تعطى دون مقابل ولا تقاس بأي ثمن في العالم. والذي يستقبلها عبر الإيمان بالمسيح بتوبة حقيقية يصبح: